“التكامل القوي” في مجال الأسمدة الفوسفاطية يدعم علاقات الرباط ومكسيكو

خلال لقاء عُقد، مؤخراً في مكسيكو، بين وزير الشؤون الخارجية المكسيكي وسفير المغرب بالمكسيك عبد الفتاح اللبار

0 156

عبّر المغرب والمكسيك عن عَزمِهما تثمين “التكامل القوي” لاقتصادَيْهِما، خاصة في مجال الأسمدة الفوسفاطية، حسب بيان صادر عن سفارة المملكة في مكسيكو.

وتمّ التعبير عن هذه الإرادة خلال لقاء عُقد، مؤخراً في مكسيكو، بين وزير الشؤون الخارجية المكسيكي السيد مارسيلو إبرارد، وسفير المغرب بالمكسيك السيد عبد الفتاح اللبار.

المسؤولان أبرَزَا أهمية التكامل في مجال “الأسمدة الفوسفاطية المخصصة لكل نوع من أنواع التربة ولكافة الزراعات التي تحتاجها المكسيك”، لا سيما وأن هذا البلد يعتبر المُورّد الفلاحي السابع عالميًا.

كما تطرّق المسؤولان إلى الخبرة المكسيكية في قطاع البنيات التحتية التي يمكن أن يستفيد منها المغرب.

وخلال هذا اللقاء، تم تسليط الضوء كذلك على آفاق التعاون في القطاع السياحي، والاستفادة على الخصوص من المؤهلات التي يتوفر عليها البلدان في ما يخص غنى العروض وتنوع الموروث الثقافي في كلا البلدين.

وفي هذا الصدد، يضيف المصدر ذاته، عبّر سفير المغرب عن عزم المملكة تفعيل آليات التعاون الثنائي، لاسيما في المجال الاقتصادي، من خلال تعزيز التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار في قطاعات صناعة السيارات والطيران والطاقات المتجددة والفلاحة، في ضوء الإمكانيات الهائلة المتوفرة والتي لا ترقى إلى مستوى تطلعات البلدين.

بلاغ السفارة المغربية بميكسيكو خلُص إلى أن المسؤولين اتفقَا على العمل المشترك لتوطيد العلاقات الثنائية لفائدة الشعبين المغربي والمكسيكي، لاسيما في إطار تعاون جنوب-جنوب نشط ومفيد للطرفين.

avec MAP

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.