بمساحة 150 هكتارا.. مشروع “القطب الفلاحي اللوكوس” يحظى بتأشير مجلس جهة الشمال

من أجل تهيئة هذا القطب وتسويقه وتدبيره، سيتم تأسيس شركة “تهيئة القطب الفلاحي اللوكوس” بمساهمة من مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسية وشركة “MedZ” و"القرض الفلاحي للمغرب"، مع إمكانية قبول مساهمين جدد في المستقبل.

0 174

صادق مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، المنعقد يوم أمس بطنجة، على الاتفاقيات والوثائق الخاصة بإحداث القطب الفلاحي اللوكوس بإقليم العرائش، على مساحة تصل إلى 150 هكتاراً.

وهكذا، صادق مجلس جهة الشمال على الاتفاقية الإطار الخاصة بإنجاز “القطب الفلاحي اللوكوس”، وعلى اتفاقية شراكة لتثمين القطب الفلاحي اللوكوس، وعلى المساهمة في رأسمال شركة (Agropole du Lukkous)، وعلى النظام الأساسي وباقي الوثائق المتعلقة بهذه الشركة، وعلى ميثاق المساهمة.

ويهدف المشروع إلى تثمين السلاسل الفلاحية الرئيسية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وتحويل وتسويق وتوزيع المواد الغذائية على المستويات الجهوية والوطنية والدولي، وتطوير الاستثمار في الصناعات الغذائية والتحويلية والخدمات، وخلق مناصب شغل مباشرة وغير مباشرة.

من المنتظر أن يمتد القطب الفلاحي اللوكوس على مساحة تصل إلى 150 هكتارا بالجماعة الترابية زوادة بإقليم العرائش، مقسمة على 102 هكتارا مخصصة للقطب الفلاحي، و 48 هكتارا كاحتياطي عقاري استراتيجي في حالة توسيع المشروع.

وتجمَع الاتفاقية الإطار الخاصة بالقطب الفلاحي اللوكوس، كلا من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الاقتصاد والمالية وولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وشركة “ميد زيد” فرع صندوق الإيداع والتدبير، ومجلس الجهة، والقرض الفلاحي المغرب.

من أجل تهيئة هذا القطب وتسويقه وتدبيره، سيتم تأسيس شركة “تهيئة القطب الفلاحي اللوكوس” بمساهمة من مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسية وشركة “ميد زيد” و”القرض الفلاحي للمغرب”، مع إمكانية قبول مساهمين جدد في المستقبل.

وحسب نص الاتفاقية، تلتزم وزارة الفلاحة بمواكبة المشروع في مختلف مراحله، واتخاذ كافة التدابير الكفيلة بإنجازه، وتوجيه المستثمرين نحوه، بينما تتعهد وزارة الاقتصاد والمالية بتعبئة العقار الأساسي والاحتياطي الاستراتيجي، فيما ستعمل ولاية الجهة على تقديم الدعم الضروري وتعبئة الشركاء الجهويين المعنيين وتيسير المساطر الإدارية.

بينما يلتزم مجلس الجهة والقرض الفلاحي بالمساهمة في شركة التهيئة وفق التركيبة التي سيتم تحديدها، والمواكبة وتهيئة عرض ترابي جذاب للمستثمرين، والمساهمة في تسويق هذا القطب، بينما ستتكلف شركة “ميد زيد” بالمساهمة في شركة التهيئة وفي الإشراف على الدراسات العقارية والطوبوغرافية والمعمارية والتقنية، ووضع مخطط الأعمال الخاص بمختلف أشطر المشروع.

مجلة صناعة المغرب — متابعة 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.