برنامج “مرافَقة” يواكب التعاونيات الناشئة بصيغة جديدة.. عمور تشرف على تنفيذ الشطر 4

برنامج "مرافقة" يهدف إلى دعم ومواكبة التعاونيات حديثة التأسيس التي لا يتعدّى تواجدها القانوني 4 سنوات، ويرتكز على ثلاثة محاور تتمثل في التشخيص الاستراتيجي للتعاونيات المستفيدة لإعداد مخططات تطويرها تم التكوين الجماعي لـمُسَيّريها في المجالات التقنية ومجالات الحكامة والتدبير والتسويق وكذا المواكبة الفردية للتعاونيات لمدة سنتيْن لإنجاز مخططات تطويرها

0 1٬556

بحضور كل من رئيس جامعة محمد السادس متعددة التخصصات بابن جرير والكاتب العام لمؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط والوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمدير العام لمكتب تنمية التعاون، أشرفت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، يوم 6 أبريل 2022، على إعطاء انطلاقة تنفيذ الشطر الرابع من برنامج “مُرافَقة” لمواكبة التعاونيات الناشئة،  تحت شعار ” #من أجل تعاونيات متميزة”.

وأكدت الوزيرة عمّور – في كلمة توجيهية- على أهمية مواكبة التعاونيات الناشئة لتحقيق تطورها واستمراريتها ووضعها على الطريق الصحيح عبر تعزيز قدراتها وتمكينها من التحليق بأجنحتها.
كما شددت على أهمية انخراط الجامعات ومؤسسات القطاع الخاص في مواكبات مؤسسات القطاع الاقتصادي والتضامني؛ مُنَوّهة في هذا الصدد بـ”انخراط كل من مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات بابن جرير في هذا الورش المهم”. هذا قبل أن تُعبّر، في الأخير، عن أملها في أن “تستجيب خدمات البرنامج لكافة انتظارات التعاونيات وأن تكون رافعة حقيقية للانطلاق والتميز”، حسب بلاغ صحفي للوزارة الوصية مع مكتب تنمية التعاون، توصلت به “مجلة صناعة المغرب”.

ويجدُر بالتذكير أن برنامج “مرافقة” يهدف إلى دعم ومواكبة التعاونيات حديثة التأسيس التي لا يتعدّى تواجدها القانوني 4 سنوات، ويرتكز على ثلاثة محاور تتمثل في التشخيص الاستراتيجي للتعاونيات المستفيدة لإعداد مخططات تطويرها تم التكوين الجماعي لـمُسَيّريها في المجالات التقنية ومجالات الحكامة والتدبير والتسويق وكذا المواكبة الفردية للتعاونيات لمدة سنتيْن لإنجاز مخططات تطويرها.

ويتميز تنفيذ الشطر الرابع بتوقيع اتفاقية مبرَمة بين الوزارة ومكتب تنمية التعاون ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة الاختصاصات التقنية بابن جرير التي سيُعهَد إليها إنجاز عمليات المواكبة عن طريق خبراء مختصين. إذ يُتوخّى من ذلك تجويد أفضل للخدمات المقدَّمة مع تمويل لأهم مشاريع تطوير التعاونيات من طرف مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وبالتالي تجاوز أحد أهم المعيقات المتمثلة في عدم قدرة التعاونيات على تنفيذ مخططات عملها، الشيء الذي كان يرهن تطورها.

ومن المرتقَب أن يستفيد في هذا الشطر 600 تعاونية على ثلاث مراحل. وتهم المرحلة الأولى -حسب الوزارة- 4 جهات وهي جهة كلميم واد نون وجهة درعة تافيلالت وجهة مراكش آسفي وجهة الرباط سلا القنيطرة؛ حيث تم انتقاء 200 تعاونية للاستفادة من البرنامج من طرف لجنة تقنية.

مجلة صناعة المغرب — متابعة
يوسف يعكوبي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.