بايتاس: ارتفاع الأسعار مرتبط بالسوق الدولية وعودة الحياة الطبيعية مشروط بالتلقيح

0 484

قال مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي بإسم الحكومة، اليوم الخميس بالرباط، ان ” الحكومة تتابع ملف تأخر التساقطات المطرية بالجدية المطلوبة، وستكون هناك مبادرات في القريب”، مشيرا إلى أن ” السنة الفلاحية الماضية كانت متميزة وتركت قيمة فلاحية مضافة مرتفعة، كما كان لها أثار إيجابية على مستوى الكلأ و الأعلاف”.

وأشار الوزير في هذا الصدد، خلال الندوة الصحافية الأسبوعية، الى  أن ” أسعار المواد التي تنتج محليا مستقرة؛ خاصة اسعار المنتوجات الفلاحية التي تعرف استقرارا في الأسعار”، مضيفا أن ” الارتفاع يسجل في بعض المواد المستوردة بسبب عودة انتعاش الاقتصاد العالمي، والطلب المتزايد على هذه المواد، وارتفاع سعر النفط الذي يلامس او تجاوز  90 دولار  للبرميل الواحد”.

وأضاف مصطفى بايتاس أن ” الحكومة تبذل مجهودات كبيرة للحفاظ على استقرار  الأسعار من خلال تخصيص أزيد من 17 مليون درهم لصندوق المقاصة، حيث تدعم الدولة و الحكومة دقيق “الخبز” 50 مليار سنتيم شهريا للحفاظ على ثمن “الخبز” في1.20 درهم.

وأبرز الناطق الرسمي بإسم الحكومة أن ” الحكومة تقوم بمجهود كبير للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، وكذا مع الزرقاء الاجتماعيين، حيث تم في ظرف جد مهم حلحلة عدد من الملفات العالقة في قطاع التعليم، وفي ظرف 15 يوما تم إصدار المراسيم المتعلقة بهذه الفئات، وهو أمر له كلفة مادية على ميزانية الدولة، إضافة الى مشروع الحماية الاجتماعية، ومشروع  اوراش”.

وعلاقة بالوضعية الوبائية بالمملكة، شدد مصطفى بايتاس، على  أن عودة الحياة الطبيعية للمغاربة ليس له سوى حل واحد؛ وهو  “التلقيح ولا شيء غير التلقيح”، مضيفا أن ” الفئات غير الملقحة هي الفئات الأكثر تواجد باقسام الإنعاش، كما أن الفئات غير الملقحة بالجرعة الثالثة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.