المنتدى المغربي للصحافيين الشباب يتنظم دورة تدريبية حول موضوع: “التحقق من صحة المعلومات “

0 346

مجلة صناعة المغرب 

بشراكةٍ مع منظمة مراسلون بلا حدود، ينظم المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، دورةً تدريبية حول موضوع: “التحقق من صحة المعلومات لمكافحة التضليل”. وذلك لفائدة مجموعة من الصحافيات والصحافيين المهنيين، يومي 11 و12 مارس الجاري بالرباط.

ويندرج تنظيم هذه الدورة، في إطار اتفاقية شراكة مبرمة بين المنتدى المغربي للصحافيين الشباب ومنظمة مراسلون بلا حدود، تروم تنزيل الأهداف التالية:

  • توعية الصحافيين بأهمية مكافحة المعلومات المضللة
  • تعزيز قدرات الصحافيين على التحقق من صحة المعلومات

ويأتي اختيار هذا الموضوع، في سياق عالمي تطبعه تبعات جائحة كوفيد-19، التي جعلت العمل الصحافي يرتكز بشكل أساسي على الويب الذي يتيح للصحافيين فرصا جيدة للتحقق من المعلومات ونشرها، غير أنه في الوقت ذاته، يطرح جملة من التحديات والقضايا المتعلقة بانتشار الأخبار الزائفة والمعلومات المضللة.

في هذا الصدد، يعتبر السيد سامي المودني، رئيس المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، أن “تنظيم هذه الدورة التدريبية هو أولا وقبل كل شيء، جزء من استراتيجية شاملة وضعها المنتدى المغربي للصحافيين الشباب من أجل التدخل الفاعل، في سياق يتسم بانتشار المعلومات المضللة التي تؤثر على العلاقة بين الإعلام والمجتمع، بل وحتى بين الدول”.

ويضيف المودني، أن “المغرب حقيقة، يتمتع برأس مال بشري غني في المشهد الإعلامي، معززٍ بالدعم المستمر لمهاراته، إلى جانب سياسة تركز على بناء قدراته من أجل تزكية الصحافة ذات الجودة”، مشيرًا إلى أن التعاون مع منظمة مراسلون بلا حدود، أثمر تحفيزًا لهذه المبادرة، وساهم في تعزيز الإمكانات الصحافية”.

وأعرب رئيس المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، عن قناعته بأن تقنيات تدقيق الحقائق أو التحقق من المعلومات، تشكل أداة أساسية مدمجة في الممارسة المهنية للصحافيين، والتي تحتاج إلى التعزيز من أجل مكافحة المعلومات المضللة”.

من جهته، عبر  خالد درارني، ممثل منظمة مراسلون بلا حدود في شمال إفريقيا، عن سرور المنظمة بهذه المبادرة، مشددا على أن تدقيق المعلومات أصبح أحد التحديات الرئيسية للصحافيين المهنيين، في سياق يتسم باستخدام أساليب التضليل بشكل متزايد وطرق معقدة.

وقال درارني، إن “الصحافيين أنفسهم، وفي سياقات مختلفة، أصبحوا هدفا لاستراتيجية التضليل التي تروم تقويض مصداقيتهم”، مضيفا أن “مراسلون بلا حدود تحيّي عمل المنتدى المغربي للصحافيين الشباب، وستواصل العمل على تدريب الصحافيين على قضايا ذات راهنية، مع الاستمرار في التزامها باحترام حرية الصحافة بالمغرب”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.