المكتب الوطني المغربي للسياحة والكونفدرالية الوطنية للسياحة يوحدان الجهود لاكتساح السوق الانجليزي

0 407

مجلة صناعة المغرب

 ينظم المكتب الوطني المغربي للسياحة و الكونفدرالية الوطنية للسياحة ورشة عمل الفريق المزمع إيفاده إلى السوق البريطاني وذلك في إطار الاستعداد للمشاركة بمعرض “سوق السفر والسياحة الدولي”، المنظم من 7 إلى 9 نونبر 2022 بلندن.

ويسعى الطرفان من ذلك السعي إلى تزويد الفاعلين السياحيين المغاربة بكافة الأدوات الضرورية التي سيتسلحون بها من أجل البصم على مشاركة متميزة وإنجاح مهامهم التجارية والترويجية لاستقطاب أكبر عدد من السياح والترويج لوجهة المغرب على أكمل وجه بهذا السوق.

وأفاد بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب بنسخة منه، أن هذه البادرة الأولى من نوعها تحسب لكل من عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة، وحميد بن الطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، والتي لقيت دعما كبيرا ومساندة من لدن كافة الممثلين الجمعويين للقطاع، وعلى رأسهم لحسن زلماط، رئيس الفدرالية الوطنية للصناعة الفندقية ومحمد سملاني، رئيس الفدرالية الوطنية لوكالات الأسفار.

وحسب البلاغ نفسه:”من المهم أن يحرص المكتب من الآن فصاعدا على التحضير رفقة كافة فاعلي القطاع السياحي لأية مشاركة للمغرب بالتظاهرات الدولية، والعمل سويا على بعث رسائل مشتركة لمتعهدي الأسفار الإنجليز،” كما أوضح ذلك عادل الفقير، مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة.

ومن جانبه، أشار حميد بن الطاهر، رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، قائلا: “العمل على تنظيم مثل هذه الورشات قبل أية مشاركة بالمعارض الكبرى شرط أساسي وفي غاية الأهمية؛ حيث أنه يساهم في إطلاع أعضاء الكونفدرالية الوطنية للسياحة على الدراسات المنجزة من طرف المكتب الوطني المغربي للسياحة حول كافة المتغيرات والتطورات التي تطال كل سوق سياحي على حدة.”

خلال هذه الورشة، استعرض المكتب الوطني المغربي للسياحة أمام أنظار الفاعلين المغاربة والعارضين المشاركين برواق المغرب بمعرض “سوق السفر والسياحة الدولي” (استعرض) مختلف المعلومات الإستراتيجية ومستجدات هذا السوق الوازن والمهم بالنسبة لوجهة المغرب. كما اطلع الحاضرون على تحليل مقتضب لنشاط منافسي وجهة المغرب والمحاور المزمع اعتمادها لاستقطاب زبناء جدد والترويج لوجهة المغرب.

وبهذه المناسبة أيضا، قام المكتب الوطني المغربي للسياحة و الكونفدرالية الوطنية للسياحة بإعداد وتوزيع وثيقة عمل “صندوق الأدوات” (Toolbox) التي تروم تزويد المشاركين بكافة المعلومات الضرورية التي تعينهم على اغتنام فرص السوق وضمان تسويق جيد لوجهة المغرب.

وهذا، فمن خلال هذه الورشة يكون المكتب الوطني المغربي للسياحة و الكونفدرالية الوطنية للسياحة قد أكدا مرة أخرى عزمهما الأكيد على مواصلة التعاون جنبا إلى جنب لضمان تنافسية مثمرة وناجعة للعرض السياحي المغربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.