المكتب الشريف للفوسفاط يوزع أرباحاً قياسية بقيمة 8.1 مليار درهم على المساهِمِيـن

نَقَل بلاغ للمجموعة يتعلق بنتائجها المالية عند متم دجنبر 2021، عن الرئيس المدير العام للمجموعة مصطفى التراب، قوله إنّ "سنة 2021 كانت حافلة بالنتائج القياسية والإنجازات المهمة، حيث تميَّزَ بأداء ممتاز في الربع الأخير من السنة".

0 623

اقترح المجلس الإداري لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط (OCP)، المنعقد في 15 مارس، توزيع 8,1 مليار درهم على المساهِمين، أي مبلغ قياسي على هامش النتائج الاستثنائية للمجموعة سنة 2021.

وبهذه المناسبة، نَقَل بلاغ للمجموعة يتعلق بنتائجها المالية عند متم دجنبر 2021، عن الرئيس المدير العام للمجموعة مصطفى التراب، قوله إنّ “سنة 2021 كانت حافلة بالنتائج القياسية والإنجازات المهمّة، حيث تميَّزَ بـأداء ممتاز في الربع الأخير من السنة”.

وأضاف التراب أن “الارتفاع التدريجي للأسعار على مدار السَّنَة، مَكّن إلى جانب القدرة على تلبية الطلب بمجموع سلسلة الإنتاج، من رفع رقم المعاملات بنسبة 50 في المائة وزيادة الربح الخام قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك EBITDA بنسبة 94 في المائة، وذلك بفضل كفاءة وفعالية الإنتاج الذي ساهم في تعويض تأثير ارتفاع تكاليف المدخلات”.

وتابع : “لقد حققنا نمواً ملحوظاً في رقم المعاملات بمجموع القطاعات سنة 2021، مدفوعاً بارتفاع نسبته 57 في المائة في معاملات الأسمدة التي شكلت 61 في المائة من رقم المعاملات الإجمالي، وساهمت المنتجات المتخصصة بحصة هامة في صادرات الأسمدة سنة 2021 وذلك بنسبة بلغت 34 في المائة، ومن المتوقع أن تتواصل هذه الوتيرة سنة 2022”.

كما واصلت المرونة التجارية والاقتصادية لمجموعة OCP، يضيف المسؤول، باعتبارها أحد المزايا الرئيسية، الاستجابة بفعالية لتطورات الطلب، مسجلا في هذا الصدد،أنه “ومقارنة بمستويات ما قبل الجائحة سنة 2019، قمنا بإعادة توجيه صادرات أمريكا الشمالية نحو أمريكا الجنوبية وآسيا، وهو ما ساهم في تعزيز مكانتنا في هذين السوقين الرئيسيين، مع الحفاظ على تواجدنا القوي في إفريقيا وتطوير أسواق جديدة مثل أوقيانوسيا”.

بالإضافة إلى ذلك، تمكّنتِ المجموعة، يضيف البلاغ، من تخفيف تأثير ارتفاع تكاليف المدخلات بفضل حجمنا وإمداداتنا المتنوعة على المدى البعيد. وساهمت فعالية إنتاجنا إلى جانب التحسين المتواصل على مستوى الخدمات اللوجيستيكية وتقليص التكاليف، في رفع الربح الخام قبل خصم الفوائد والضريبة والاستهلاك EBITDA إلى مستوى قياسي بلغت نسبته 43 في المائة وهو ما يمثل ارتفاعا بحوالي 100 نقطة أساس مقارنة مع سنة 2020.

وخلص بلاغ الـOCP : “نحن فخورون بالإعلان عن قيام المجموعة باستثمارات هامة في الابتكار والبحث والتطوير لملاءمــة إنتاجهــا، وتطوير تقنيات جديدة للاستغلال المنجمي تقوم على التحليل الرقمي وترشيد العمليات وكذا الرفع من الإنتاج إلى جانب استخدام مصادر الطاقة الخضراء. هذه المبادرات ستمكن المجموعــة من خدمة الفلاح بشكل أفضل عبر منتجات وخدمات متخصصة، كما ستساهم في تسريع جهودنا المرتبطة بخفض نسبة الكربون في أنشطة مجموعتنا، وهو ما يؤكد على التزامنا بتحقيق الحياد الكربوني بحلول سنة 2040”.

 مجلة صناعة المغرب — متابعة من الدار البيضاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.