المركز الجهوي للاستثمار لجهة الدار البيضاء -سطات يكشف عن نتائج دراسة “ما بعد إنشاء المقاولة”

0

 

أفادت دراسة أنجزت من طرف المركز الجهوي للاستثمار  لجهة الدار البيضاء -سطات بشراكة مع البنك الدولي تهم مواكبة مسار المقاولات المحدثة بالجهة  « Etude post création » أن ” 51% من 000 64  مقاولة محدثة عبر المركز الجهوي للاستثمار ما بين 2003 و 2015 مازالت ناشطة فيما أعلنت  49 % إفلاسها و % 93 من هذه المقاولات الناشطة هي عبارة عن مقاولات جد صغيرة  TPE تحقق رقم معاملات أقل من 10 ملايين درهم وتوفر  أقل من  10 منصب شغل”.

 

وجاء في ندوة صحفية عقدت  أمس بالدار البيضاء  أن حياة المقاولات ينخفض بشكل كبير خلال السنوات الخمس الأولى، حيث يشكل 73 في المائة خلال السنة الأولى و 48 في المائة خلال السنة الثانية و 48 في المائة خلال السنة الثالثة و 32 في المائة خلال السنة الخامسة. ما يعني أن مقاولة واحدة من أصل أربع لم تمارس قط نشاطها و بأن أقل من مقاولة من أصل اثنين تتمكن من تجاوز السنوات الثلاث الأولى و بالكاد مقاولة واحدة من أصل ثلاثة تتمكن من تجاوز خمس سنوات.

 

واعتبرت الدراسة أن أهم المعيقات التي تقف في وجه استمرار نشاط المقاولة تتلخص في المشاكل المتعلقة بآجال الأداء والمنافسة الشرسة من طرف المقاولات الكبرى وصعوبة الولوج للتمويلات للبنكية بسبب عدم توفر الضمانات الكافية لموافقة الأبناك وكذا كلفة الديون التي تشكل عائقا حقيقيا في حياة المقاولة وهو ما جعل 3 من أصل 5 مقاولات صرحت بعدم رغبتها اصلا في اللجوء للقروض البنكية.

 

ولمواجهة هذه العراقيل تم وضع برنامج عمل لدعم المقاولات يتمحور حول ثلاث مبادرات أولاها تقضي بمواكبة المشاريع وتتبع مراحل ما بعد إنشاء المقاولة و ثانيها تتلخص في تفعيل برنامج للعمل على الصعيد الجهوي Small Business act ثم إنشاء صندوق لإنعاش الاستثمار الجهوي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.