المدرسة الفرنسية للأعمال (EFA) تحول اسمها ليصبح المدرسة العليا للأعمال بالدار البيضاء (ESA

0 90

 غيرت المدرسة الفرنسية للأعمال (EFA) اسمها وأصبحت تدعى حاليا المدرسة العليا للأعمال بالدار البيضاء (ESA Casablanca) ، ويأتي هذا التغيير تزامنا مع تعديل عرضها التعليمي الجديد الذي يتوج بنيل شهادة  مزدوجة  (double diplomation) . فمن أجل اندماج وترسيخ أفضل في  سوق الشغل وعالم والأعمال، تقترح المدرسة للموسم الدراسي 2020 ثلاثة أجازت مهنية جديدة licences professionnelles    (باكلوريا + 3 سنوات) معتمدة من طرف كل من الدولة المغربية والدولة الفرنسية.

بناءً على السمعة التي اكتسبتها لأكثر من 30 سنة في وسط الفاعلين الاقتصاديين وعالم المقاولات، عمدت  المدرسة الفرنسية للأعمال (EFA)  على نهج  تطور جديد لبدء العام الدراسي 2020 ، لتصبح المدرسة العليا للأعمال بالدار البيضاء  (ESA Casablanca) . ويهدف هذا التغيير في الاسم والهوية بشكل خاص إلى تسليط الضوء على العرض التعليمي الجديد للمدرسة والتعريف به.

ثلاثة أجازت مهنية جديدة ( باكلوريا + 3 سنوات)   متوجة بنيل شهادة  مزدوجة

 من اجل مواكبة حاجيات المقاولات والشركات، عملت المدرسة العليا للأعمال (ESA Casablanca) على تغيير عروضها التعليمية حيث ستقدم انطلاقا من الموسم الحالي الدراسي ثلاث أقطاب دراسية جديدة للتكوين متوجة بنيل شهادة مزدوجة.

 في هذا السياق، تحول النظام التعليمي السابق الذي كان يتوج بالحصول على دبلوم “مسؤول عن الإدارة والنشاط التجاري للشركة” ( باكلوريا +2 سنتان) إلى عرض تعليمي في غضون ثلاث سنوات – بما في ذلك سنتان من الدراسة بجدع أساسي مشترك –   كما يقدم التخصص في ثلاثة مجالات: الإدارة التشغيلية Management Opérationnel وتطوير الأعمال والموارد البشرية. 

هذه الإجازات المهنية الثلاثة معتمدة حاليا بشكل مزدوج من قبل الدولة المغربية والدولة الفرنسية  وتسلم الشهادة من طرف جامعة جوستاف إيفل Gustave Eiffel..

للولوج في السنة الأولى ، يتطلب من المرشحين الحصول على شهادة الباكلــوريا واجتياز اختبار القبول الكتابي والشفوي للمدرسة العليا للأعمال. و بالنسبة للمرشحين الحاصلين على شهادة الباكلــوريا  والمتوفرين على اختبار معرفة اللغة الفرنسية (tcf)  فعليهم فقط اجتياز الاختبار الشفوي.

ترسخ  وإرساء قوي في عالم المقاولات و الأعمال

بالاعتماد على الشبكة الواسعة للغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب (CFCIM) ، التي تضم ما يقرب من 5000 مقاولة منخرطة ، تتمتع المدرسة بمعدل اندماج مهني يبلغ حوالي 100٪.

فمنذ إنشائها، وجهت مدرسة EFA–  –  التي أصبحت حاليا المدرسة العليا للأعمال بالدار البيضاء  ESA Casablanca  برنامجها التعليمي ومنهجيتها التعليمية لمواكبة المقاولات ومسايرة متطلباتهم. وبالتالي فتدريس الدورات التكوينية يتم تحت إشراف فريق من الخبراء والمهنيين المتخصصين.  كما يتم اعتماد تقنيات التدريس المبتكرة ، مع التركيز بشكل خاص على مناهج التعليم التشاركية والاندماج في المقاولة من خلال التدريب الداخلي المرفق بكتابة أطروحة إلزامية. 

بفضل هذه المنهجية، يتمتع خريجو المدرسة العليا للأعمال بفرصة الاندماج السريع في العالم المهني أو،  في حالة إذا  ما رغبوا في ذلك ، بإمكانهم  مواصلة دراستهم في المدارس المغربية الكبيرة أو بالخارج.

و يمكن لأرباب المقاولات التوظيف الفوري للخريجين الشباب لهذه المدرسة والاعتماد على كفاءاتهم خاصة وأنهم يتوفرون على جميع المهارات الضرورية للتميز كمسيرين ومديرين فعالين ومبتكرين.

وبمناسبة بداية العام الدراسي  لسنة 2020 ، ستشارك الشركات والمقاولات  بشكل أكبر في الحياة المدرسية لـلمدرسة العليا للأعمال بالدار البيضاء  ESA من خلال برنامجين جديدين للتوجيه والرعاية يتم تقديمهما بالتعاون مع شركاء الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب  CFCIM  .

موجه مرشد لكل طالب

يهدف برنامج التوجيه إلى تسهيل المسار التعليمي للطلاب ، و دمجهم في النهاية  بالمسار المهني. وفي هذا السياق ، تعين  المقاولات الشريكة موجهين ومرشدين بين موظفيها سيقومون بمهمة تدريب الطالب كجزء من تعليمه. يتعلق هذا الدعم بالتعليم، وأيضًا بالتنمية الشخصية، وكذا بناء مشروع مهني والاندماج في عالم الشغل.  كما أن الهدف من هذا التوجيه هو دعم كل طالب بمرشد.

تعزيز الالتزام المجتمعي

من أجل تسهيل الوصول إلى التعليم لخريجي المدارس الثانوية الأكثر استحقاقًا والمنحدرين من الفئات المتواضعة أو الفقيرة ، تقدم المدرسة العليا للأعمال ESA Casablanca أيضا برنامج رعاية بالإضافة إلى نظام المنح الدراسية الحالي. وبالتالي تتعهد 20 مقاولة شريكة بتقديم الدعم المالي بأداء نصف التكاليف الدراسية للطالب المستفيد.

علاوة على ذلك ، تعتزم ESA Casablanca أيضًا تعزيز التزامها المجتمعي من خلال تطوير شراكاتها مع الجمعيات. فمنذ البداية، كان الالتزام المجتمعي جزءًا لا يتجزأ من المناهج التعليمية للطلاب  والسهر على تشجيعهم بانتظام للمشاركة في العمليات الخيرية المختلفة.

تعليم  حضوري وفقًا للقواعد الصحية المعمول بها

في إطار الامتثال الصارم للتدابير الصحية، يتميز الحرم الجامعي  ESA Casablanca  باتساع طاقته وبقدرته على استيعاب جميع الأطر والموظفين. إذ يتوفر على بنية تحتية كافية وملائمة، كما أن المدرسة تتوفر على  كل الوسائل والتجهيزات الضرورية، وقد طبقت أيضا جميع الإجراءات لضمان سلامة طلابها وأطرها.  كما أنها تتوفر على موارد رقمية و آليات للدراسة عن بعد في حالة حدوث تغييرات في التدابير الصحية.  وللتذكير، فقد أثبتت هذه الآليات بوضوح فعاليتها خلال الفترة الأخيرة من الحجز ويمكن تسخيرها لجميع طلابنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.