الـAMMC ومجلس المنافسة يَجمعان مهنيّي سوق الرساميل في لقاء تفاعلي

0 144

بتنيظم مشترك بين الهيئة المغربية لسوق الرساميل ومجلس المنافسة،  انعقد، يوم الجمعة الماضي، لقاء تفاعُلي مع الفاعلين في سوق الرساميل.

بلاغ مشترك للمؤسستيْن أكد أن “رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل السيدة نزهة حياة، استقبلت رئيس مجلس المنافسة، أحمد رحو في سياق لقاء تفاعلي مع الفاعلين في سوق الرساميل”. موراً أن هذا اللقاء التفاعلي يندرج في إطار المبادرات المشتركة المنبثقة عن اتفاقية الشراكة التي أبرمت بين المؤسستيْن في نونبر 2021.

كما يهدف اللقاء إلى مواكبة الفاعلين في قطاع سوق الرساميل من أجل اعتماد أفضل المعايير والممارسات التنافسية في وقت يرتقب فيه أن يلعب سوق الرساميل دورا أكثر أهمية في تمويل الانتعاش الاقتصادي، وفي المواكبة المالية لتنفيذ النموذج التنموي الجديد.

وبهذه المناسبة، أكدت نزهة حياة، حسب ما نقله البلاغ ذاته، أن “المنافسة الحرة والناجعة في سوق الرساميل لها مكاسب هامة من حيث الفعالية، وتوفير منتجات وخدمات ذات جودة أفضل بالنسبة للفاعلين في السوق، سواء كانوا مدخرين أو مستثمرين أو مصدري سندات، إلخ… كما أنها تشجع على البحث والابتكار والتجديد، وتساهم في تحسين التنافسية الدولية”.

من جانبه، استعرض رحو مجالات التلاقي والتفاعل بين مجلس المنافسة والهيئة المغربية لسوق الرساميل، مبرزا أهمية التنسيق بين المؤسستين وضرورة اعتماد مقاربة وقائية تمكن الفاعلين من تفادي المخاطر المرتبطة بعدم احترام قواعد المنافسة.

وقال رحو إن اللقاء “كان -كذلك- مناسَبة لتقديم مهام واختصاصات مجلس المنافسة للفاعلين الحاضرين”، مشيرا إلى أهمية المنافسة الحرة باعتبارها نمطا لعمل سوق الرساميل، ومساهمتها في نجاعة السوق؛ مؤكداً على أن “حرية المنافسة تعطي الأفضلية لتنافسية المقاولة وتسمح بانبثاق فاعلين مبتكرين ومنافسين”، لافتا إلى أن مجلس المنافسة وضع دليلا لفائدة الفاعلين الاقتصاديين لتمكينهم من إعداد برامجهم الخاصة بالمطابقة.

يُشار إلى أنه قد شارك في هذا اللقاء ممثلو أهم الهيئات الفاعلة في سوق الرساميل والجمعيات المهنية.

مجلة صناعة المغرب — من الدار البيضاء
ي.ي. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.