الغرفة التجارية البريطانية بالمغرب تنظم ندوة حول مخطط المغرب الأخضر

نظمت الغرفة التجارية البريطانية بالمغرب ندوة تم فيها تقييم بشكل شامل منجزات مخطط المغرب الأخضر الممتد من 2008 إلى غاية سنة 2018 وتم ذلك يوم الثلاثاء 29 من أكتوبر 2019 بالدار البيضاء حول “مخطط المغرب الأخضر: نحو تميز نموذج التنمية”.

صرح المهدي الريفي، المدير العام لوكالة التنمية الفلاحية، بـأن من بين الانجازات الملحوظة لمخطط المغرب الأخضر، ارتفاع الإنتاجية الفلاحية وكذلك نسبة الصادرات، حيث أن في الفترة الممتدة بين 2008 و2018، عرف معدل النمو السنوي في هذا القطاع ارتفاعا بنسبة 7,5%. حيث أكد قائلا: “مكن مخطط المغرب الأخضر من تنظيم وهيكلة القطاع الفلاحي.”

ويجدر الذكر أن ظاهرة الهجرة القروية تعرف استقرارا ملحوظا، من 13،5 مليون قاطن سنة 2008 إلى 13،2 مليون قاطن سنة 2018.

بعد مرور سنة على الخطاب الملكي السامي، الذي دعا فيه جلالته التدخل بشكل فوري وعاجل للنهوض بالعالم القروي، أكد السيد شكري مغنوج، رئيس “أرسان كنسولتين”، على أهمية هذه الدعوة وتابع قائلا إن مخطط المغرب الأخضر يجب أن يشمل فرصا للشباب وسبلا لتحسين العلاقة بين المنتجين والوسطاء وأضاف أن على المغرب تنويع منتجاته الموجهة للتصدير للوقوف بوجه المنافسة المصرية والتركية.

من جانبه نوه السيد مولاي عبد القادر العلوي المسؤول على التواصل والخزينة بالفيديرالية الوطنية للمطاحن بالمجهودات المبذولة للنهوض بقطاع الحبوب والخضر التي تمثل 40% من نسبة فرص الشغل في العالم القروي وتابع المسؤول ذاته مؤكدا على وجوب الأخذ بعين الاعتبار التغيرات المناخية في مخطط المغرب الأخضر مستقبلا.

ولمح السيد المهدي الريفي أن طلبات مخطط المغرب 2.0 قد بدأت العام المنصرم وذكر بأن العقار الفلاحي سيكون من بين المواضيع الأساسية، فبحلول سنة 2030، ستكرس مليون هيكتار من الأراضي الجماعية للدولة للأراضي البورية. وتعتبر هذه المبادرة ثورة حقيقية للقطاع الفلاحي-الصناعي التي ستدعم بخبرة المملكة المتحدة البريطانية في النسخة القادمة للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.