الدار البيضاء تحتضن النسخة الرابعة لـ”ديجيتال فور ووتر” الرقمنة من أجل الماء

0 402

مجلة صناعة المغرب 

تنظم جهة الدارالبيضاء سطات والمجموعة الرقمية المغربية لخدمة المناطق المستدامة في المغرب وإفريقيا، النسخة الرابعة لـ “فيوتير إن أفريكا”، التي تعد واحدة من أكبر التظاهرات القارية في الفترة ما بين 25 و26 أكتوبر 2023، بالدار البيضاء، تحت شعار: “ديجيتال فور ووتر: المياه الرقمية من أجل تدبير أفضل للمياه”.

وأفاد بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب، بنسخة منه، أن هذه النسخة ستسلط الضوء على مختلف الفرص التي يتيحها قطاع الرقمنة لمواجهة الشح المتسارع للماء في المغرب وإفريقيا، إذ تحتل بلادنا المرتبة 27 من بين 164 دولة في التصنيف العالمي للإجهاد المائي حسب معهد الموارد العالمية. ونتيجة لذلك، فإن التحول الرقمي المبتكر لقطاع الماء سيساهم في استدامة الموارد الطبيعية وفي تطوير الهيدروليك في الصناعة والفلاحة.

وحسب المصدر ذاته، فإن مشروع “فيوتير إن أفريكا” (FIA) ينسجم بشكل مثالي مع برنامج التنمية الجهوية 2022-2027 لجهة الدار البيضاء-سطات. ويعمل على إدماج التكنولوجيا الرقمية في هذه المحاور بتحسين الخدمات العامة وتشجيع الابتكار وتعزيز التنسيق، وبالتالي المساهمة في النمو الإقليمي.

وسيتناول الحدث العديد من المواضيع المتعلقة بالإدارة الرقمية لاستخدام المياه في المناطق. ومنها:

  • الرقمنة، أداة أساسية لنجاعة مختلف الفاعلين في مجال المياه.
  • الرقمنة، في قلب سياساتنا المتعلقة بالابتكار والتعليم والاستثمار لتطوير أدائنا البيئي.
  • الرقمنة وعلاقته بالتكنولوجيا لتحسين أداء المياه.
  • الابتكار الرقمي للمياه في خدمة الأداء الفلاحي
  • Digital4Water FIA23، نظرة على المرصد الإقليمي للماء.

هذا وستعرف هذه الدورة الواعدة من “فيوتير إن أفريكا” مشاركة العديد من المسؤولين من الوزارات والوكالات الحكومية الوصية بالمغرب، وعدة دول إفريقية مثل السنغال وتونس ومصر. كما سيحضر خبراء وباحثين وطنيين وأجانب بارزين في مجالات الماء وتكنولوجيا المعلومات الجديدة.

يذكر أن “فيوتير إن أفريكا” تهدف إلى أن يكون منصة تجمع بين الجهات الفاعلة العامة والخاصة في مجال الماء والرقمي مع تقنيات مقدمي الخدمات. كما تعمل هذه التظاهرة، على تبادل الممارسات الجيدة ومقارنة أفضل الاتجاهات التي يمكن أن تتطور بوتيرة الاستعمالات التكنولوجية الحالية في إدارة الماء وتوزيعها واستخدامها. وستقام بالموازاة مع ذلك لقاءات B2B بفضاء المعرض، من أجل خلق التآزر وفرص العمل بين مختلف العارضين والشركات المشاركة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.