الجناح المغربي في إكسبو 2020 دبي.. شركاء وفاعلون من مختلف المشارب لصُنع تألق المملكة وإبراز مؤهلاتها

0 122

في الفترة الممتدة من فاتح أكتوبر 2021 إلى غاية 31 مارس 2022، يشارك المغرب في إكسبو 2020 دبي ضمن 192 بلداً آخر، لتقاسم تجربته الفريدة حول مستقبل مستدام، وتقديم مساهمته الخاصة في الجهود والتعاون الدوليَيْن من أجل إنعاش الاقتصاد في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد-19. 

 

وذكر بلاغ صحافي للجناح المغربي بالمعرض، أنه وطيلة ستة أشهر، “سيكون الجناح المغربي مدعوماً بقوة من قبل شركائه الرسميين: دار الصانع، والوكالة المغربية للطاقة المستدامة، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، والخطوط الملكية المغربية، إلى جانب مقدمي الرعاية، وهم كل من شركة المدى القابضة، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، والشركة الوطنية للهندسة السياحية، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، والوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ومجموعة العمران، ومجموعة بنك أفريقيا، وصندوق الإيداع والتدبير، وصندوق “إثمار كابيتال”، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ومجموعة طنجة المتوسط، والمكتب الوطني للسكك الحديدية”.

شارك هؤلاء الفاعلون المؤسّساتِيون، العموميون والخَوَاص، في بلورة البرمجة الاقتصادية والعلمية للجناح الوطني، وسيقومون بعرض رؤيتهم حول مستقبل عالمي أكثر استدامة، وكذا الدور والمجهودات التي يبذلها المغرب لإعادة التفكير في عالم الغد، بروح من التعاون والتضامن الدولي.

وأضاف المصدر ذاته أن الشركاء الإعلاميين لهذا الحدث العالمي قد “ساهموا أيضاً في دعم الجناح المغربي، حيث سيقومون بتغطية اللحظات القوية في البرمجة الاقتصادية والعلمية والثقافية للجناح المغربي، وإيصالها إلى الجمهور الوطني الواسع”.

Morocco Now المغرب الآن”.. المغرب يروّج في دبي علامته للاستثمار والتصدير خلال فعاليات إكسبو 2020

حضور قوي للشركاء لصنع تألّق المملكة

سيكون الجناح المغربي مدعوماً من قبل شركائه، سواء منهم المؤسسات الخاصة أو العمومية كلٌّ في مجال تخصصه، من أجل تقديم مختلف وجوه المغرب أمام العالم.

         

وانطلاقا من الأسبوع الموضوعاتي لإكسبو 2020 دبي، أي أسبوع المناخ والتنوع البيولوجي، الذي خُصصت له الفترة من 03 إلى 09 أكتوبر، يشارك شركاء الجناح في التنشيط والمساهمة بمداخلات في مختلف الندوات؛ ويتعلق الأمر خصوصا بمشاركة  كل من الوكالة المغربية للطاقة المستدامة، ومجموعة “ناريفا” القابضة، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، ومجموعة “مناجم”، ووكالة التنمية الفلاحية، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، واتحاد تعاونيات النساء لإنتاج وتسويق زين الأركان.

“بتعاون مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات؛ تعهد المغرب ضمن برمجته،  بتنظيم أسبوع مخصص للمملكة، علاوى على الأسابيع الموضوعاتية العشرة التي وضعها المنظمون، من أجل تقديم إمكانيات البلاد وإبراز جاذبيتها الدولية باعتبارها منصة عالمية للاستثمار”.

وأورد البلاغ ذاته، أن هذا الأسبوع، الذي سينظم في الفترة الممتدة من 10 إلى 16 أكتوبر 2021،  سيركز على برنامج عِلمي واقتصادي وتجاري، وسيمكن من تسليط الضوء على مغرب حديث ومتصِل. كما سيروج هذا الأسبوع للفرص الاستثمارية بالمملكة، فضلاً عن ديناميتها وتنميتها الاقتصادية والبشرية، المستدامة والشمولية، من أجل الأجيال القادمة.

وتجدر الإشارة أن هذا الأسبوع تميّز بإطلاق الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات للعلامة التجارية “المغرب الآن” على المستوى العالمي، وذلك يوم أمس الأحد 10 أكتوبر.

فيديو.. شاهد جناح المغرب في إكسبو 2020 دبي: مِرآةٌ تعكس تراث المملكة ومستقبلها

ومن أجل تقديم صورة تعكس بالشكل الأمثل الوجه الاقتصادي للمغرب، يضيف البلاغ، “ستُغطّي اللقاءات الدينامية المخصصة للمواضيع المالية وفرص الاستثمار السياحي والصناعي والاتصالات والطاقات المتجددة والاتصال، وحتى تلك الخاصة بالاستراتيجية الوطنية الفلاحية “المغرب الأخضر“، جميع القطاعات وتبرز تطوُّرها”.

جدير بالذكر أنه سيشارك في هذه الأنشطة جميع شركاء الجناح المغربي، إلى جانب المؤسسات الوزارية والمؤسسات العمومية والخاصة، التي ساهمت بقوّة في برمجتها، وستكون حاضرة من أجل تنشيطها ومواكبة الجناح المغربي في تحقيق أهدافه الرامية إلى إبراز دينامية المملكة، ومنحها موقعا في مختلف المواضيع الدولية الراهنة، والبرهنة على استعدادها لجعل الإنسانية أفضل وأكثر استدامة، من خلال التعاون العلمي والاقتصادي.

وباعتباره مستفيداً من دعم جميع شركائه، سيشارك ويحضر الجناح المغربي بإكسبو دبي في حوالي 80 نشاطًا، إما باعتباره منظِمًا أو أحد المتدخلين أو المشاركين في مختلف الأسابيع الموضوعاتية. كما ستعرف هذه الفعاليات تعبئة الشركاء والفاعلين الخواص والعموميين المغاربة، من أجل إسماع صوت المملكة وضمان حضور أفضل طيلة الشهور الستة التي تستغرقها هذه التظاهرة الدولية الرفيعة.

  ( ي.ي. ) مجلة صناعة المغرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.