التلاميذ المغاربة يكتشفون عن قرب مهن المستقبل “الطيران”

0 157

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي

نظمت وزارة الصناعة والتجارة، اليوم الأربعاء،، في معهد مهن الطيران بإقليم النواصر، يوما تحسيسيا لإِطْلاع الشباب على مهن الطيران، بشراكة مع إقليم النواصر ، الذي يستضيف المنصة الوطنية لصناعة الطيران وشركة Boeing ، وتجمُّع الصناعات المغربية للطيران والفضاء، وسفارة الولايات المتحدة بالمغرب، علاوة على المنظمة غير الحكومية أناييس.

وعرف هذا اليوم التحسيسي حضور  كل من عبد الله شاطر ، عامل إقليم النواصر، ، وكيفين ميليسون  Kevin Millison ، نائب رئيس الشؤون المالية و سلسلة موردي شركة بوينغ ، فضلا عن كريم الشيخ ، رئيس تجمع الصناعات المغربية للطيران والفضاء.

وأكد وزير الصناعة والتجارة في عبر تسجيل مرئي القي بهذه المناسبة، أن ” الإشعاع الدولي للمنظومة الصناعية المغربية للطيران قد أصبح اليوم، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، حقيقة واقعة.  وآفاقها التنموية مافتئت تتسع، والتحديات التي يتعين عليها رفعها عديدة. وأضاف في هذا الشأن بأن:” الأمر يتعلق بوجه خاص بإنجاح عملية تحوُّلِنا إلى الصناعة 4.0 وتحسين مكانتنا في العمليات ذات القيمة المضافة العالية.  ويبقى العُنصر البشري في هذا المسار نحو التميُّز أحد المرتكزات الحيوية والحلقة المتينة في سلسلة تنمية الصناعة المحلية والوطنية”

و ذكر رئيس تجمُّع الصناعات المغربية للطيران والفضاء أنه” بشراكة مع الدولة، فتجمُّع الصناعات المغربية للطيران والفضاء  يؤكد على الأهمية الكبرى لكل من التكنولوجيات المتقدمة للصناعة 4.0 والابتكار والبحث والتطوير وتكوين الموارد البشرية وشباب بلادنا. وعليه، فمن اللازم أن ننخرط في المنظومة التعليمية التكوينية  لتأمين الولوج المتكافئ والُمنصف للمدرسة والجامعة لكافة أطفالنا، لكن أيضًا مع ضمان حقهم في تعليم ذي جودة، يتميز بقوة جاذبيته ويتلاءم مع احتياجات سوق الشغل. ولذلك، انخرط  تجمُّع الصناعات المغربية للطيران والفضاء، قبل أزيد من  10 سنوات، في تكوين الشباب من خلال إنشاء  معهد مهن الطيران. وفضلا عن ذلك، فالتجمع وقّع مع كل من وزارة التعليم العالي والبحث والابتكار ووزارة الصناعة و التجارة والاتحاد العام لمقاولات المغرب، اتفاقاً هاما لتكوين  100.000 مهندس وإطار متوسط ​​وتقني عالٍ.

 وأضاف إحسان منير، النائب الأول لرئيس المبيعات التجارية والتسويق لشركة بوينغ أنه: ” بالنظر إلى ازدهار  قطاع صناعة الطيران  في المغرب وفي العالم برُمته، فثمة اليوم فرص كبرى مُتاحة أمام الطلاب. وتُمثّل هذه الشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة وتجمُّع الصناعات المغربية للطيران والفضاء وسفارة الولايات المتحدة، مرحلة تاريخية هامة بالنسبة لشركة بوينغ. ونحن نُواصل بناء علاقات متينة مع مُورِّدينا المغاربة وأبرز فاعلي قطاع الطيران، بفضل كفاءات اليد العاملة وجودة المنتجات التي نتسلَّمُها. وهنالك حاجة مُلحّة إلى مُستخدَمين متحمسين ومؤهلين بما فيه الكفاية لبناء المستقبل. ونحن نتطلع إلى  مساعدة العديد من المدارس، بالنواصر طبعا، ولكن أيضا في مختلف رُبوع البلاد، لتيسير استفادة الطلاب من هذه الفُرص”.

وأوضح ستيفن أُودَاود Stephen O’Dowd ، نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية بالمغرب أن صناعة الطيران أصبحت مُحركا أساسيا للنمو الاقتصادي المغربي. وتُدرك شركة بوينغ وغيرها من الشركات الأمريكية جيدا، مدى الأهمية الحاسمة للاستثمار في تنمية قدرات الشباب، للتأكد من أن صناعة الطيران وغيرها من الصناعات سيكون بوسعها تلبية كافة احتياجات اقتصاداتنا المترابطة وذات العلاقات المتشابكة بشكل متزايد، والقيام بذلك بطريقة مستدامة وعادلة، بالاستناد إلى مواهب مجتمعاتنا. ولهذا السبب، فنحن في السفارة الأمريكية نعمل بشكل وثيق مع شركائنا المغاربة، لدعم تعليم تخصصات العلوم والتكنولوجية والهندسة والرياضيات.

ويأتي هذا الحدث في سياق عالمي سيتميز، خلال العقدين القادمين، بتخصيص 67.000 منصب شغل في  قطاع الطيران لإفريقيا ومليوني منصب شغل في العالم كله. كما يندرج أيضا في إطار الديناميكية الُمتسارعة التي تشهدها صناعة الطيران الوطنية والتحولات التكنولوجية الكبرى في القطاع والتي تؤكد بجلاء المكانة الاستراتيجية التي تتبوأها المملكة على الخريطة العالمية لصناعة الطيران

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.