البنك الدولي: الطلب على المياه سيتجاوز العرض بـ40 في المائة

0 157

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي

وجه البنك الدولي تحذرا شديدا بشأن ندرة المياة التي تنتظر العالم في أفق 2030، مشيرا إلى أن  الطلب على هذا المورد سيفوق العرض بنسبة 40 في المائة، بسبب التغييرات المناخية.

وأكد البنك الدولي، أن المياه الجوفية تتعرض للاستغلال مفرط إضافة إلى عوامل أخرى مرتبطة بالتلوث، كما أن عددا من المدن والمزارع تواجه نقص ا حادا في إمداداتها من المياه.

وأفادت المنظمة الدولية، في مقال لساروج كومار جا، مديرها العالمي في قطاع الممارسات العالمية للمياه،  حول الممارسات الفضلى في هذا المجال، أن هذه العوامل ستقوض مكاسب التنمية، وستتطلب المزيد من الاستثمارات لحل أزمة تدبير المياه.

واوضح ساروج أن الضرر سيطال الفئات الفقيرة والأكثر احتياجا على نحو غير متناسب، ما سينجم عنه تنامي عدم المساواة، مشددا على ضرورة  اتخاذ إجراءات جذرية على مختلف المستويات.

وتابع قائلا:” إن من شأن نظم الإدارة الرشيدة– التي تشتمل على المؤسسات والشبكات التي تستخدم المياه وتديرها بكفاءة وبطريقة فعالة من حيث التكلفة وبشفافية، أن تكفل إدارة ناجعة للمياه وتخصيصها، بشكل عادل مع تفادي أية منازعات”

وفي ظل وجود ملياري نسمة يعانون من نقص المياه الصالحة للشرب و3.6 مليار نسمة لا يحصلون على خدمات صرف صحي مأمونة، ذكر كومار جا بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وجديدة لمواجهة التحدي العالمي في مجال المياه، مسجلا أن هناك حاجة إلى 150 مليار دولار سنويا من أجل تعميم الحصول على خدمات مأمونة لمياه الشرب والصرف الصحي على مستوى العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.