البطالة والادخار والأسعار.. هذه أبرز مؤشرات وآراء الأسر المغربية خلال الفصل 3 من 2021

حسب نتائج بحث الظرفية لدى الأسر في الفصل الثالث أنجزته الـ HCP

0 115

كشفت نتائج بحث الظرفية لدى الأسر في الفصل الثالث من العام الجاري 2021، المنجَز من طرف مصالح المندوبية السامية للتخطيط، أن أغلب الأسر المغربية تترقب اتساع دائرة البطالة في الإثني عشرة (12) شهراً المقبلة، كما تُصرّح بعدم قُدرتها على الادّخار وارتفاع الأسعار في الفترة نفسِها. 

البطالة.. آراء وتصورات متشائمة

وحسب ما تجلّى من مؤشرات بحث الـ HCP (تتوفر مجلة صناعة المغرب على نسخة منه)، فقد بَلغ معدّل الأسر التي صَرّحت، خلال الفصل الثالث من سنة 2021، بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا الماضية نسبة 59,4 في المائة، فيما اعتبرت 22,7% منها أنه مستقر و17,9% أعربت عن تحسّنه. 

في نفس السياق  :
 معطيات رسمية من HCP ترصُد ارتفاع أسعار الخبز والحبوب والزيوت والمحروقات خلال شتنبر 2021

وعند سؤالها حول تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، توقّعت 24,4 في المائة من الأسر تدهوره و41,8 في المائة استقراره، في حين 33,8 في المائة تُرجّح تحسنه.

 في الفصل الثالث من 2021، توقعت 84,2 في المائة من الأسر ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة، بينما ترقب مقابل 5,9 في المائة منها انخفاضه.

الظرفية غير ملائمة لاقتناء السلع المُستديمة

هذا بينما قدّرت 72,1 في المائة من الأسر، خلال الفصل الثالث من عام 2021، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، في حين رأت 10,1 في المائة عكس ذلك.

صرّحت 55,1 في المائة من الأسر، خلال الفصل الثالث من سنة 2021، أن مداخيلها تُغطي مصاريفها، فيما استنزفت 40,7 في المائة من مُدّخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,2%. 

وسط تفاؤل حذِر.. الأسر تتوقع تحسُّن وضعيتها المالية

وعند سؤالها حول تطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا الماضية، صرحت %53,6 من الأسر مقابل5,7 في المائة تحدثت عن تدهورها، حسب بحث “مندوبية الحليمي”. كما أنه يتجلى من تصوّرها لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، أن 29,9 في المائة من الأسر تترقب تحسُّنها، مقابل 14,8 في المائة التي تنتظر تدهورها. في حين صرحت 14,8 في المائة من الأسر في الربع الثالث من العام الجاري، بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، مقابل 85,2 في المائة من الأسر المستطلَعَةِ آراؤها رأت عكس ذلك.

جدير بالإشارة أن 87,5 في المائة من الأسر اعتبرت أن أسعار المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,6 في المائة فقط عكس ذلك.  وتتوقع 73 في المائة من الأسر عند سؤالها حول تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، استمرارها في الارتفاع، في حين لا يتجاوز معدل الأسر التي تنتظر انخفاضها 2,1 في المائة. 

 يوسف يعكوبي / مجلة صناعة المغرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.