“البحث والتطوير والابتكار الموجه نحو السوق” شعار الدورة الثالثة لـصباحيات الصناعة “Matinées de l’Industrie” من تنظيم مجلة صناعة المغرب “Industrie Du Maroc”

0 92

استنادا إلى النجاح المبهر الذي حققته الدورة الثانية من صباحيات الصناعة حول تيمة الجيل الرابع من الصناعة، تنظم مجلة صناعة المغرب  “Industrie Du Maroc” يوم الخميس 31 يناير 2019  بالدار البيضاء الدورة الثالثة لـ صباحيات الصناعة”Matinées de l’Industrie”، تحت شعار  “البحث والتطوير والابتكار الموجه نحو السوق”. هذه الدورة يتوخى من خلالها تعزيز التعاون بين المتخصصين في مجال الابتكار والبحث العلمي من جهة وبين عالم المقاولة والمصنعين من جهة أخرى.

تنظم  مجلة صناعة المغرب  “Industrie Du Maroc”  الدورة الثالثة لصباحيات الصناعة، حدث تهدف من وراءه مجلة صناعة المغرب خلق منصة تواصل فعالة بين مختلف المتدخلين في مجال الابتكار والتكنولوجيا ببلدنا المغرب.

وكعادتها تظل مجلة صناعة المغرب وفية لـمبادرة #MoroccoTech الرامية إلى خلق تعاون بين الباحثين من الجامعات والمعاهد وعالم الأعمال. وبالتالي سيكون هذا الحدث فرصة لمعالجة مواضيع الابتكار والبحث العملي الموجهة نحو اقتصاد السوق.

علاوة على ذلك، فالمغرب غني بأسماء كثيرة أبهرت العالم بابتكارات فذة في محافل دولية، آخرها تتويج المخترع حفيظ كريكر مدير الابتكار بالقطب المغربي للإلكترونيك والميكاترونيك  وسط عمالقة المخترعين بأكبر تظاهرة دولية للاختراع في مجال الكهرباء والطاقات المتجددة بكوريا الجنوبية بيكسبو 2018 عن مشروع داست أوت. كما يلاحظ بشكل جلي زيادة الاهتمام بالحث العلمي على مستوى الجامعات، فعلى سبيل الذكر الجامعة الدولية للرباط، تتمركز اليوم كرائدة على المستوى الإفريقي في مجال براءة الاختراع  أكثر من 300 ستون منها براءة اختراع عالمية.

يشار إلى أن هذه الدورة ستعرف مشاركة خبراء دوليين ومغاربة، مصنعين، شركات وباحثين في مجال الابتكار.

للحضور، المرجو التسجيل بـالموقعindustrie.ma

للتذكير، إن موضوع “البحث والتطوير والابتكار الموجه نحو السوق” يكتسي أهمية خاصة. على الصعيد الدولي، تقام عدة ورشات عمل لتعزيز مكانة البحث والابتكار كقاطرة أساسية لاقتصاد قوي. ففي الولايات المتحدة أغلب الجامعات العمومية تقريبا ما يناهز 200 تستثمر 60 % من أموال الحكومة لتمويل الأبحاث العلمية.

أوروربيا، تعطي فرنسا بـ French Tech اهتمامًا كبيرًا للابتكارات التكنولوجية. تمثل المحطة F الخيار المثالي في استراتيجية الرئيس الفرنسي لوضع فرنسا كمنصة جديدة ستولد الثورة التكنولوجية الرابعة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.