“إنتيلسيا” تدشن موقعها الثالث بالسينغال وتؤكد التزامها بتوطيد استثماراتها الإفريقية

0 133

 تحت رعاية رئيس جمهورية السنغال، ماكي سال، ممثلا في شخص يانخوبا دياترا، وزير الاقتصاد الرقمي والاتصالات، وبحضور السيدين كريم برنوصي وجون إيف كوطو، وهُما على التوالي الشريك المؤسس–الرئيس  المدير العام و رئيس إنتيلسيا منطقة إفريقيا جنوب الصحراء، قامت مجموعة إنيلسيا، الفاعل العالمي في  الاستعانة بالمصادر الخارجية، بتدشين موقعها الثاني بالعاصمة داكار والثالث على مستوى البلاد.

ومنذ افتتاح أول موقع لها بدولة السنغال وبالضبط في العاصمة داكار سنة 2016، قامت المجموعة التي تشغل حاليا 1200 مُـتعاون في البلاد، بافتتاح سنة 2019 موقعها الثاني بمدينة ثيس. وبفضل هذا التدشين الجديد بداكار تم إحداث أكثر من 600 منصب شغل بما يجعل إجمالي مستخدمي المجموعة بالسنغال يصل 1800 منصب عمل خلال سنة 2022.

وقد اعتبر يانخوبا دياترا، وزير الاقتصاد الرقمي والاتصالات أن: “افتتاح الموقع الثالث لإنتيلسيا بالسينغال يوطد من جهة جاذبية البلاد في مجال الاستعانة بالمصادر الخارجية بشكل عام وفي مجال مهن تدبير العلاقات مع الزبناء بشكل خاص.  إلى جانب هذا، يعكس هذا التدشين إمكانات النمو التي ترى مجموعة من قبيل إنتيلسيا توفرها في بلادنا سواء من حيث البنايات التحتية أو من حيث الرأسمال البشري. ومن ثم لا يسعنا سوى أن نسعد بهذا الافتتاح وبالاختيار الذي كان لمسيري إنتيلسيا حيث سيكون لهذا الأمر من دون شك تأثير إيجابي على التنمية الاقتصادية لبلادنا بفضل الاستثمارات التي تحققت ومناصب العمل التي أحدثت”.

ويُعتبر هذا التدشين حدثـاً بارزاً في حياة المجموعة إذ يأتي تأكيداً لالتزام المجموعة بتوطيد استثماراتها بدولة السنغال من خلال تقديم مزيد من فرض العمل لفائدة الشباب السينغالي.

وقد أكد جون إيف كوطو، رئيس إنتيلسيا منطقة إفريقيا جنوب الصحراء أن: “حلول إنتيلسيا بشكل عام في إفريقيا جنوب الصحراء يندرج في مسار استثماري مسؤول يروم إحداث مناصب العمل ومنح قيمة مضافة لكافة نظامها ” مضيفا أن: “آفاق التنمية هي واعدة جدا اعتبارا بالخصوص لفرص العمالة الواعدة والمتجاوبة التي توفرها دولة السنغال.  إن بلد التيرانغا المضياف هذا هو من دون شك في ازدهار اقتصادي متنامي وفي تحول تام حيث إن شبابه اضحى يتلقى يوم بعد يوم تكوينا أفضل. إن هذا الموقع الثاني الذي تم افتتاحه بداكار من شأنه أن يفتتح آفاقا جديدة بإحداث مناصب شغل ستصل إلى أكثر من 800، فضلا عن المسارات المهنية التي نوفرها للشباب داخل شركة إنتيلسيا السنغال ولدى المجموعة، خاصة بفضل سياسية تكوينية مهيكلة تتسم بروح المبادرة”. 

وقد صرح كريم برنوصي، الشريك المؤسس – الرئيس  المدير العام لإنتيلسيا من جهته أن: “هذا الانتشار الجديد هو أمر بديهي بالنسبة لمجموعتنا ويقيم الدليل على رغبتنا في الاستمرار في استثماراتنا  في القارة. ويتمحور التزامنا في السنغال حول خطة السنغال الناشئ التي تروم في ذات الآن تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وإنسانية.  وتنشط فرقنا بشكل يومي بين مختلف الطوائف التي لإنتيلسيا تواجد بها مساهمة في تنمية النسيج الاجتماعي والاقتصادي للبلاد. وأخير لن يفوتني أن أذكر أن أنتيلسيا هي المشغل الأول للجالية السنغالية القاطنة بالمغرب بأزيد من 1.400 متعاون. إن العلاقة التي تربط بين أنتيلسيا والسنغال ليست وليدة اليوم وهي من المؤكد أنها ستزداد توطيدا”.

إنّ ازدهار إنتيلسيا بالسنغال يعكس تنمية المجموعة في إفريقيا جنوب الصحراء وفي العالم. والأرقام المحققة تثبت الأداء القوي للمجموعة حيث سينتقل عدد المتعاونين بالمنطقة إلى حوالي 5000 بنهاية سنة 2022 في الدول الثلاثة التي للمجموعة تواجد بها في إفريقيا جنوب الصحراء وهي الكاميرون والسنغال وساحل العاج. علاوة على ذلك نجحت المجموعة التي تشغل حاليا 35.000 متعاونـاً حول العالم أن تضع أقدامها على امتداد 20 سنة في 16 دولة وفي 3 قارات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.