إنترنت الأشياء.. سامسونج تعلن عن إطلاق الجيل الثاني من منصة “الأشياء الذكية”

0 60

أعلنت شركة سامسونج للالكترونيات، عن إطلاق الجيل التالي من منصة “الأشياء الذكية” SmartThings، التكنولوجيا الرائدة التي تتيح خيارات العيش المتصل بالشبكة، وتقود مستقبل إنترنت الأشياء.

وأوضحت الشركة، في بلاغ لها، أنه في إطار الالتزام المستمر لهذه المنصة إزاء تبسيط تجربة المنزل المتصل، فإن الواجهة الجديدة تعمل على توفير تجربة أسهل وأقوى للمستخدمين، وضمان أوقات تحميل أسرع، مع وجود واجهة جديدة تماما، خاصة وأن تطبيقات الأجهزة المحمولة وتطبيقات Windows التي تحمل الاسم ذاته تتميز الآن بالتحديثات المحسنة.

وتسهم واجهة منصة “الأشياء الذكية” الجديدة في تسهيل اكتشاف تجارب المنزل المتصل، مع ضمان الانتقال السلس من الإصدار السابق للمنصة ذاتها، حيث يقوم تصميمها المحسن بتقسيم التطبيق إلى خمسة أقسام مختلفة، وهي “المفضلة” و”الأجهزة” و”الحياة” و”الأتمتة” و”القائمة”.

وفي ما يتعلق بـ “المفضلة”، فهي الشاشة الرئيسية الجديدة داخل منصة “الأشياء الذكية”، وتجمع الأجهزة والمشاهد والخدمات الأكثر استخداما للوصول إليها بشكل أسرع.

فيما يتيح قسم “الأجهزة” للمستخدمين عرض جميع الأجهزة والتحكم بها، وتوصيل أجهزة التلفاز والمصابيح الكهربائية والأجهزة والمزيد غيرها.

أما قسم “الحياة”، فهو عبارة عن مكان لاستكشاف العالم المتنامي للحياة المتصلة، حيث يساعد المستخدمين على اكتشاف الخدمات الجديدة ضمن منصة “الأشياء الذكية”، والتي تعمل على تحويل المنتجات المادية إلى تجارب استخدام مفيدة.

ويمكن لمستخدمي هذه الخاصية التعرف على الوظائف المحسنة التي تعمل على تحسين تجربتهم المعيشية بشكل عام، مثل تطبيق “الأشياء الذكية للطهي” الذي يقدم متجرا شاملا لخلق تجارب سلسة أثناء الطهي وإعداد الوجبات.

وفي ما يخص قسم “الأتمتة”، فهو يعمل على توصيل الأجهزة والسماح لها بالعمل معا، والاستجابة لظروف معينة في المنزل، مثل فتح الباب وتشغيل المصباح.

بينما سيضم قسم “القائمة” المزيد من الميزات الإضافية في منصة “الأشياء الذكية”، بما في ذلك مختبرات المنصة والإشعارات والتاريخ والإعدادات.

وأصبحت الواجهة الجديدة متاحة لأجهزة “أندرويد” بدء من اليوم، وسيتبعها نظام التشغيل (iOS) بعد فترة وجيزة.

وجاء هذا التحديث بعد إعلان منصة “الأشياء الذكية” الأخير عن تطبيق “ويندوز” الخاص بها، والذي يقدم تجربة مماثلة مباشرة من جهاز Galaxy Book، أو أي كمبيوتر شخصي آخر يعمل بنظام “ويندوز”.

وتواصل منصة “الأشياء الذكية” مضاعفة جهودها في تحسين تقنيتها، إذ أعلنت في الآونة الأخيرة عن دمج بروتوكول “ماتر” Matter في منظومتها، لتتمكن من الاحتفاظ بمكانتها الرائدة كمنصة تمتاز بأعلى درجات المرونة عندما يتعلق الأمر بتوصيل الأجهزة، بما في ذلك بروتوكولات “واي فاي” Wi-Fi، و “زد ويف” Z-Wave، و “زيغبي” Zigbee، مع إضافة “ماتر” Matter إليها الآن.

وتجمع هذه المنصة المفتوحة بين الأجهزة والمطورين والخدمات، لتقديم واحدة من أكبر المنظومات المتكاملة.

ومن خلال استقطاب مئات العلامات التجارية المعتمدة وملايين المستخدمين النشطين على النظام الأساسي، تسهم منصة “الأشياء الذكية” في تسهيل تطوير الابتكارات المتعلقة بالحياة المتصلة عبر حالات الاستخدام المتعددة.

وبهذا الخصوص، قال جايون جانغ، نائب رئيس سامسونج للالكترونيات “إننا سعداء بأن نقدم تجربة منصة الأشياء الذكية الجديدة التي قمنا بتطويرها بعد الاستماع إلى عملائنا، إضافة إلى ضخ الاستثمارات في تقنيتنا لتحسين تجربة المستخدم والعمل على تبسيطها”.

وأضاف، نقلا عن البلاغ، أنه “في ظل استمرار تزايد شعبية المنازل الذكية، فإن هذه المنصة تعد مثالية، لأنها تتيح للجميع الاستمتاع بحياة أذكى مع الأجهزة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.