إطلاق الأداءات البَيْنية B2B بالمغرب وتسريع رقمنة المعاملات يجمع بين “VISA” ومركز النقديات CMI

هذه المبادرة تدشن مرحلة جديدة وحاسمة في تسريع الشُّمول المالي بالمغرب ورقمنة الأداءات

0 754
  • مجلة صناعة المغربيوسف يعكوبي

عَقدَت شركة “فيزا VISA” ومركز النقديات (CMI)، مؤخراً، اتفاقية شراكة بهدف ولوج سوق الأداءات البَيْنِيّة B2B بالمغرب؛ مع تكثيف جهودِهِما بشكل أكبر من أجل تسريع التحول الرقمي للأداءات البَيْنِيّة للمقاولات.

وأفاد بلاغ صحافي عن الشركة المتخصصة في التعاملات المالية والنقدية، توصلت به مجلة “صناعة المغرب”، أن “هذه أول مبادرة من نوعها على مستوى هذا الفرع الأساسي، بهدَف تأمين المعاملات المتعلقة بخزائن المقاولات”.

« بفضل هذه المبادرة، التي تُعَـدّ الأولى من نوعها بالمغرب، يؤكد مركز النقديات، أكثر من أي وقتٍ مضى، التزامَه بمواكبة مُوَزّعي المنتجات الواسعة الاستهلاك والشركات الكبرى، داعماً بذلك تطور رقم معاملاتها بطريقة آمنة ومبتكرة»، أوضحَ إسماعيل بلالي، المدير العام لـCMI “مركز النقديات” في تصريح بالمناسبة، قبل أن يُضيفَ المتحدث نفسُه أنه « من خلال تجهيز التُّجار بحلول حصرية من قبيل الأداء بالبريد الإلكتروني (PayByMail) أو عن طريق المطارف الذكية بنظام أندرويد، يساهم مركز النقديات في تسريع الشمول المالي للتجار الصغار، كما يساهم أيضا في تقليص رواج النقود ».
وباعتباره المُستَحْوِذَ الأكثر أهمية على حِصَص السوق والرائد التاريخي للأداءات بالمغرب منذ 2004، يُعد مركز النقديات (CMI) شريك ثقة بالنسبة للمقاولات والتجار المغاربة. كما أنه “بفضل خبرته وتملُّكه المثالي لتكنولوجيات الأكثر تقدماً في قطاع التحصيل الإلكتروني، يتولى مركز النقديات تطوير وتدبير المبادلات النقدية الرقمية بين الأفراد والتجار ومنصات التجارة الإلكترونية والمؤسسات البنكية والإدارات العمومية”، على حد تعبير البلاغ.
ومن شأن هذه الشراكة الجديدة، بين مجموعة فيزا ومركز النقديات، أن تساهم بشكل فعال في تنفيذ برنامج الشمول المالي بالمغرب وتسريع اعتماد الأداءات الرقمية، إضافة دعم برنامج البنك المركزي وتجويد رقمنة الأداءات.

« من بين أبرز مزايا الأداءات الرقمية أنها تُتيح للمقاولات التركيزَ على الخدمات التي تقدمها بدل إنجاز المعاملات المالية. لذلك فإن تسريع استبدال الأداءات النقدية بالأداءات الرقمية سيضمن تجربة شفافة وآمنة لحاملي البطاقات »، ينقل البلاغ ذاته عن سامي رُمضان، المدير العام لـ”Visa International Maroc” ؛ متابعاً : « إنّ فيزا فخورة جدا بإبرام هذه الشراكة وبالعمل جنبا إلى جنب مع مركز النقديات والمُصْدِرِين من أجل إطلاق الأداءات البينية B2B في المغرب. ونحن متأهبون للتعاون مع شركائنا المحليين من أجل إطلاق هذه المبادرة، كما نعيد تأكيد التزامنا الدائم للمساهمة في تنمية السوق من خلال انتشار حلول جديدة أكثر ابتكاراً ».

وأردف المتحدث ذاته، قائلا : « تمتاز حلول الأداءات الرقمية بكونها قابلة للتطوير وإضفاء الطابع الشخصي عليها بغضِّ النظر عن حجم المقاولات. وستُمَكّننا هذه الشراكة من إدخال تكنولوجيات جديدة للسوق المغربية، مثل Scan to Pay وTap-To-Phone والمساهمة في رقمنة أداءات المقاولات الصغرى والمتوسطة بالمغرب ». وأضاف : « سوف نكثف من مشاوراتنا مع التجار ومع المقاولات الأكثر حجما بهدف التوصل إلى تحديد احتياجاتها بشكل أفضل ودعمها بشكل جيد بفضل حلولنا VBS. وبطبيعة الحال، فإن تعزيز قدرات فيزا في هذا الاتجاه سيتم عبر تقوية التعاون مع مُختَلف الشركاء ».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.