أية حلول ناجعة لإنجاح أوراش التشغيل وخلق المقاولة” شعار ندوة من تنظيم غرفة التجارة والصناعة والخدمات الدارلبيضاء-سطات

0 70

نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات. الدارلبيضاء – سطات بالتعاون مع جمعيات الصحافة و الإعلام و المجتمع المدني .مائدة مستديرة تحت شعار: “أية حلول ناجعة لإنجاح أوراش التشغيل وخلق المقاولة”.

وحسب بلاغ توصلت IDMعربية بنسخة منه،  افتتحت الملتقى نيابة عن رئيس الغرفة السيدة حياة بركة عضو الغرفة ورئيسة لجنة اﻹعلام واﻹتصال بغرفة التجارة والصناعة والخدمات الدارالبيضاء سطات، بحضور ثلة من أعضاء الغرفة وخبراء و مختصين في ميدان التشغيل و منابر إعلامية و جمعيات المجتمع المدني وحاملي مشاريع مقاولاتية .

وعنون  عبد الوافي الحراق. مداخلته”دور الإعلام و المجتمع المدني في فتح آفاق الشغل للشباب”، حيت قدم المتحدث أرقام و إحصاءات للمندوبية السامية للتخطيط التي  أبرزت استفحال البطالة بالمغرب رغم مجهودات الحكومة في التشغيل . فيما نوه بمدونة الصحافة و النشر  التي سمحت بفتح آفاق الشغل ل 480 مؤسسة إعلامية ، 282 مصرح بها في الإعلام الإلكتروني . كما أوصى بالاستثمار في المقاولات الاجتماعية لتحويل الفاعل الجمعوي من فاعل تطوعي إجتماعي إلى فاعل مقاولاتي “مشاريع مدرة للدخل “.

كما قدمت نادية حميطي مداخلة ” الجمعيات البيئية و دورها في التشغيل ” ، معربة عن أسفها بتلاشي مجموعة من الجمعيات البيئية بعد مؤتمر الأطراف لتغير المناخ COP22 ، فيما تضل صورة الإعلام البيئي منحصرة دون غيرها .كما أوصت بضرورة  تبسيط و  تسهيل النقاش العلمي و إعتماد الجمعيات البيئية  تواصل فعال و طرح مشاريع للاستفادة من التجارب الناجحة في هذا الإطار و حق الولوج لفرص تمويل الصندوق الأخضر .

و في معرض مداخلة محمد مهراج ” المقاولات الصغرى و آليات التطور و المواكبة في المنظومات الإقتصادية الجديدة”،  أكد على ضرورة إبتكار آليات جديدة لتلك في ميدان التشغيل : القيم الإجتماعية، دور الريادة الأكاديمية و ريادة الأعمال و الابتكار ، كما إقترح المتحدت توصيات  : ضمان توزيع عادل للمعلومات ، إنشاء وكالة وطنية للمقاولات الصغرى و الصغيرة جدا TPE ، منصات تفاعلية ، صندوق وطني للمقاولات الناشئة Fonds d’amorçage des startups .

و أوضح  امحمد رفادي من خلال عرضه “كيفية غرس روح ريادة الأعمال في الطالب” ،  مبينا أن تحول سلوك الطالب المعاصر الرقمي يلزم الشركاء التربويين و الأسر تيسير  العقبات الرئيسية التي يواجهها وكيفية معالجتها و منحهم الحرية لإبراز مهاراتهم و قدراتهم:  برامج : مهارات الحياة “Soft Skilles”.و أضاف “أود أن أغتنم هذه الفرصة لتمرير الرسائل إلى الجهات الفاعلة الثلاثة في نجاح الطالب : المدرسة والشركة والطالب. يجب على الطالب ، الفاعل الرئيسي ، أن يفهم أن التدريب هو فرصة لتسهيل اندماجه المهني.

و في سياق متصل، تقدم عبد الإله تجموعتى مدير غرفة التجارة والصناعة والخدمات. الدارلبيضاء – سطات في مستهل مداخلته “مقترح منتوج وطني ناجع من أجل التشغيل و خلق المقاولة الشابة” ، مبرزا أن الوضعية الحالية تشهد فائضا في التحليلات التوصيات . جاء بإقتراح مشروع نموذج تنموي للشباب و خلق المقاولات   :” المبادرة التضامنية من أجل التشغيل و المقاولةInitiative Solidaire pour l’Emploi et Entreprenariat- ISEE ” ، مقترح مجتمعي ” التشغيل للجميع ” .موضحا  أن المبادرة لا تحل محل النموذج التنموي الوطني ، فهي بمتابة منهجية للتفكير و العمل ليصبح القطاع الخاص مشغلا  و مساعدا في دعم المغرب كدولة صاعدة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.