“أنوار المستقبل” تكشف عن مشروع السكن الاقتصادي «گرين بارك البرنوصي»

- يوفر « گرين بارك البرنوصي » منظرا خلابا وسط 10.000 متر مربع من المساحات الخضراء؛ - في موقعه الاستراتيجي في قلب الدار البيضاء، يقترح المشروع السكني الإقتصادي « گرين بارك البرنوصي » شققا اقتصادية رائعة بثمن 250.000 درهم؛ - يضم مشروع « گرين بارك البرنوصي »، من إنجاز شركة "أنوار المستقبل"، 1600 شقة اقتصادية و200 شقة للسكن المتوسط بالإضافة إلى 250 محلا تجاريا.

0 397

كشفت شركة “أنوار المستقبل”، الفرع العقاري لمجموعة “أنوار إنفست” القابضة، اللثام عن مشروعها الاستثنائي للسكن الاقتصادي « گرين بارك البرنوصي » والذي يضم أكثر من 10.000 متر مربع من المساحات الخضراء، تَمّت تهيئتها لمنح الساكنة منظراً خلابا و هادئا باعتبارها ميزة من أكثر المزايا المرغوب فيها وسط الدار البيضاء.

وأعلنت الشركة، في بلاغ صحافي توصلت به “مجلة صناعة المغرب”، أن مشروع « گرين بارك البرنوصي » يندرج في إطار البرنامج الوطني للسكن الإقتصادي، الذي لا يتجاوز ثمن شققه 250.000 درهم، ويشكل فرصة فريدة للحصول على سكن اقتصادي في قلب الدار البيضاء. ويقترح هذا المشروع خيارا واسعا من وحدات السكن الاجتماعي والمتوسط، ويضم 1600 شقة اقتصادية و200 شقة متوسطة بالإضافة إلى 250 محلا تجاريا.

ويشكل مشروع « گرين بارك البرنوصي » مشروعا سكنياً متكاملا ومهمّاً تم تصوره من أجل رفاهية السكان والعيش الكريم، يضيف البلاغ ذاته، “من خلال تواجده في موقع استراتيجي بحي البرنوصي في الدار البيضاء، على بعد دقيقة من الطريق السيار، قريباً من وسائل النقل العمومي، وعلى مقربة من جميع المرافق الاجتماعية”.

جدير بالذكر أن مجموعة “أنوار إنفست”، التي تأسست في سنة 1994، تُعتبر من المجموعات المغربية الرائدة في مجال الصناعات الغذائية.

ومع مرور السنين، نوَّعت المجموعة القابضة أنشطتها من خلال الاستثمار في قطاعات أخرى مثل التوزيع والعقار واللوجستيك ومواد البناء والفلاحة والبيوتكنولوجيا. وبفضل خبرتها وروح الابتكار التي تتمتع بها، أصبحت المجموعة فاعلًا اقتصادياً رئيسياً، مع توفرها على حضور دولي.

تنخرط مجموعة “أنوار إنفست” القابضة في إطار مقاربة أخلاقية مسؤولة معززة بذلك صورتها كمُقاوَلة مواطنة. وتُشَغِّلُ المجموعة أكثر من 4000 مستخدم، بينهم 2300 امرأة، ينحدرون من آفاق مختلفة ويوحدهم نفس الالتزام بالتميّز.

 من الدار البيضاء — مجلة صناعة المغرب 
يوسف يعكوبي  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.