“أنابيك” تنظم ورشة عمل لمناقشة وضعية العاملات الموسميات بإسبانيا

0 66

تنظم الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل و الكفاءات “أنابيك” و المنظمة الدولية للهجرة ورشة عمل وطنية حضوريا و عن بعد، يوم الخميس فاتح أبريل 2021 الساعة 10:00 صباحًا بفندق برج حسان بالرباط.
وذلك بهدف مناقشة التحديات والاحتياجات متعددة الأبعاد المتعلقة بالعاملات الموسميات اللاتي يذهبن للعمل في مجال قطف الفواكه الحمراء بإسبانيا ، بعد عودتهن إلى المغرب.

و ستكون هذه الورشة مناسبة لتقديم نتائج ثلاث دراسات لأول مرة: تتناول الدراسة الأولى تحليل الأثر الاجتماعي والاقتصادي لبرنامج الهجرة الدائرية على العاملات الموسميات وأسرهن و محيطهن، بينما تهتم الدراسة الثانية بتحديد وتحليل خصائص ريادة الأعمال لديهن و التشخيص العميق لمهاراتهن وكفاءاتهن في هذا المجال ، في حين تأتي الدراسة الثالثة لتحديد الأسواق والقطاعات التي تتمتع بفرص ريادية للمرأة بالإضافة إلى وضع خرائط لآليات التمويل.

إلى جانب التشخيصات، ستعرف هذه الورشة صياغة توصيات لوضع تدابير ملموسة بهدف تحسين مواكبة العاملات الموسميات، خاصة بعد عودتهن إلى المغرب، والتفكير في الاستراتيجيات المختلفة التي ستسمح بتعاون أفضل بين مختلف الأطراف المعني بهذا الموضوع.

لما سيعرف اللقاء حضور العديد من الفاعلين الوطنيين والإقليميين والمحليين المعنيين بقضية تمكين المرأة لإثراء النقاش، بالإضافة إلى ممثلين عن مؤسسات عمومية وجمعيات المجتمع المدني وهيئات التمويل، كما ستشهد الورشة مشاركة عدد من العاملات الموسميات اللاتي سوف يقدمن شهادات حول تجاربهن.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الورشة تدخل في إطار مشروع إرتقاء “تمكين العاملات المهاجرات بشكل دائري في المغرب”، المنفذ بشراكة بين الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل و الكفاءات والمنظمة الدولية للهجرة، وذلك بدعم مادي من صندوقها الخاص بدعم التنمية. الهدف هو المساهمة في تمكين العاملات الموسميات من خلال برنامج للتمكين الاجتماعي والاقتصادي يستجيب لحاجياتهن بشكل أفضل.

تعتبر الهجرة الدائرية بين المغرب وإسبانيا من أنجح التجارب في العالم، ولكن ما هو تأثير هذه التجربة على حياة العاملات الموسميات ؟

في كل عام، تذهب آلاف النساء المغربيات للعمل في مجال قطف الفواكه الحمراء بمقاطعة هويلفا الإسبانية كجزء من برنامج الهجرة الدائري بين إسبانيا والمغرب. و تعتبر معظم المستفيدات من النساء المتزوجات المنحدرات من مناطق قروية، و تتراوح أعمارهن بين 18 و 45 عامًا ولديهن أطفال معالون. و تعتبر أسرهن من الأسر الكبيرة بمتوسط دخل شهري يبلغ حوالي 100 يورو. و قد استفادت غالبيتهن من الهجرة الدائرية لأكثر من مرة، إذ في عام 2019 غادرت أكثر من 11000 مستفيدة نحو إسبانيا مرة أخرى.

لحد الآن، يمكن القول بأن الهجرة الدائرية بين المغرب وإسبانيا قد حققت هدفين: الاستجابة إلى الحاجيات من الموارد البشرية في قطاع معين و ضمان هجرة اقتصادية قانونية للمستفيدات. الهدف الثالث الذي سيناقش خلال هذه ورشة الوطنية يتعلق بمسألة التنمية الشخصية للعاملات عند عودتهم إلى مجتمعهم: من هؤلاء النساء ومن أين أتين؟ ما هي التغييرات التي تحدث عند عودتهم؟ ما هو الأثر الاقتصادي والاجتماعي والسلوكي (المعرفة والمهارات الشخصية) لعودتهم إلى المغرب ،  بعد تجربة الهجرة الدائرية هذه؟ كيف يقمن باستثمار مكاسب الهجرة؟

سيتم تسليط الضوء كذلك من خلال هذه الورشة على إمكانات ريادة الأعمال لدى العاملات الموسميات والقدرات التي تسهل عليهن اتخاذ هذا المسار الواعد، خاصة و أن للهجرة دور حاسم في تعزيز ثقتهن بأنفسهن، الأمر الذي يمثل إمكانات هائلة لخلق أنشطة اقتصادية. و بناءً على عينة من 300 عاملة موسمية، ستعمل الورشة على رسم خريطة لقدراتهن على إنشاء المقاولات بالإضافة إلى تشخيص معمق لمهاراتهن في هذا الصدد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.