ألعاب الفيديو: المغاربة ينفقون 200 درهم شهريا على المعاملات الصغرى

0 272

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي

أفادت دراسة حديثة أجرتها مجموعة “سونيرجيا” (Sunergia)، أن الغايمرز المغاربة ينفقون ما معدله 200 درهم شهريا على المعاملات الصغرى المتعلقة بألعاب الفيديو.

وكشفت الدراسة، التي تحمل عنوان “ألعاب الفيديو في المغرب: صناعة تدر ملايير الدراهم”، بأن هذا المعدل يختلف باختلاف الفئات الاجتماعية والديمغرافية، مشيرة إلى أن الرجال ينفقون في المتوسط 268 درهما شهريا، في حين لا تنفق النساء سوى 24 درهما فقط.

وأفاد المصدر ذاته أن صناعة ألعاب الفيديو في المغرب سجلت، خلال سنة 2022، حوالي 2.5 مليار درهم من المعاملات الصغرى، دون احتساب المغاربة الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة والذين يمثلون بلا أدنى شك مزيدا من اللاعبين.

وبحسب الفئات العمرية، فإن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 سنة وأولئك المتراوحة أعمارهم بين 35 و44 سنة ينفقون أكثر على المعاملات الصغرى، بمعدل شهري يبلغ على التوالي 314 درهما و222 درهما.

وأشارت مجموعة “سونيرجيا”إلى أن المناطق الشمالية والشرقية للمغرب ت عد الأكثر إنفاقا بمعدل شهري يبلغ 348 درهما، وهو ما يفوق المتوسط بنسبة 74 في المئة، مضيفة أن سكان المناطق القروية ينفقون ما معدله 294 درهما في الشهر، أي ما يفوق المتوسط بنسبة 47 في المئة.

ووفقا للمعطيات الواردة في هذه الدراسة، التي شملت عينة تمثيلية من الساكنة المغربية، فإن قرابة مغربي واحد من بين كل أربعة مغاربة يلعب ألعاب الفيديو على نحو منتظم. وهي نسبة ترتفع في صفوف الشباب المتراوحة أعمارهم بين 15 و24 سنة إلى 47 في المئة.

كما يقتني ما معدله 18 في المئة من اللاعبين محتوى إضافيا مدفوعا، فيما يقتني 6 في المئة منهم هذا المحتوى بشكل مناسباتي.

والجدير بالذكر أن دمقرطة صناعة ألعاب الفيديو في المغرب مكنت من جذب اهتمام العديد من الفاعلين الاقتصاديين الرئيسيين، باعتبارها سوقا مزدهرة ومربحة للغاية، إذ حققت خلال سنة 2020 ما مجموعه 109 ملايين دولار بالنسبة لألعاب الفيديو التي يتم تحميلها على الهواتف النقالة، و26 مليون دولار لألعاب الفيديو على الحاسوب، و22.2 مليون دولار لأجهزة أنظمة الألعاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.