ألزا تُطلق العديد من الحملات الوقائية لفائدة نساء ورجال الرأس المال البشري من أجل ضمان صحتهم وسلامتهم

0 935

مجلة صناعة المغرب 

أطلقت شركة ألزا المغرب حملة “نونبر الأزرق” في جميع مواقعها بهدف زيادة الوعي حول سرطان البروستات، وذلك على خلفية نجاح حملة “أكتوبر الوردي” التي استمرت طيلة أيام شهر أكتوبر، مما يبصم على التزامها الدائم بصحة وسلامة نسائها ورجالها، والاهتمام بالوقاية من الأمراض.Haut du formulaireBas du formulaire

 

نونبر الأزرق: التزام بصحة الرجال

 

بعد انتهاء فعاليات شهر “أكتوبر الوردي” الذي يُخصص للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى النساء، انضمت ألزا المغرب إلى حملة “نونبر الأزرق” التي تهدف إلى تسليط الضوء على قضايا سرطان البروستات بهدف توعية الرجال بأهمية الوقاية من الأمراض الذكورية.

وبناء على ذلك، وضعت ألزا مجموعة من الإجراءات الفعالة والملموسة، مثل توفير فحص مجاني لسرطان البروستات لجميع مستخدميها الذكور الذين يبلغون 50 سنة وما فوق، إلى جانب عقد جلسات توعية مكثفة حول هذا النوع من السرطان، فضلا عن تنظيم لقاءات تم خلالها مناقشة طرق الوقاية والأعراض التي يجب الانتباه إليها، وذلك تحت إشراف أطباء الشغل ذوي خبرة كبيرة في المجال.Haut du formulaire

Bas du formulaire

وتهدف حملة “نونبر الأزرق” إلى كسر حاجز الصمت وتشجيع مستخدمي ألزا على العناية بأنفسهم، وتحفيزهم على توخي اليقظة الصحية، والتحدث بصراحة حول القضايا المرتبطة بصحتهم، فضلا عن تشجيعهم على طلب الدعم الطبي عند الضرورة للحفاظ على صحتهم.

أكتوبر الوردي: حملة مخصصة لصحة المرأة

 

على امتداد أيام شهر أكتوبر الماضي، أطلقت ألزا المغرب مبادرة “أكتوبر الوردي” من أجل التوعية بمرض سرطان الثدي، حيث وضعت الشركة برنامجا خاصا من أجل تسليط الضوء على الدور الحيوي والمهم الذي يلعبه الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

ونظمت ألزا المغرب بالتعاون الوثيق مع المهنيين في قطاع الصحة حملات فحص مجانية، تشمل تصوير الثدي بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية لفائدة نسائها البالغات من العمر 40 سنة وما فوق، فضلا عن تنظيم لقاءات من أجل زيادة الوعي حول سرطان الثدي بمشاركة أطباء الشغل وذلك في جميع المدن التي تقدم بها خدماتها.

كما استمعت ألزا المغرب في إطار مبادرة “صوتك مهم” لقصص المستخدمات حول سرطان الثدي، وشاركن قصصهن وكن مصدر إلهام وتشجيع للأخريات.

الصحة، ركيزة استراتيجية بالنسبة لألزا المغرب

تولي ألزا أهمية كبيرة للصحة وتعتبرها أمرا في غاية الأهمية، حيث تضع صحة وسلامة نسائها ورجالها في صميم اهتماماتها وفق ما يتماشى مع التزاماتها كشركة ملتزمة بالمسؤولية الاجتماعية.

ويتجلى هذا الالتزام في مجموعة من المبادرات الوقائية الرامية إلى دعم الصحة البدنية والنفسية لجميع فُرُق العمل، مثل حملات فحص مرض السكري، وقياسات ضغط الدم، وفحوصات النظر، وغيرها.

وفي هذا الصدد، قالت وداد سميج، مديرة الموارد البشرية والمسؤولية الاجتماعية بألزا المغرب :”نطمح داخل ألزا إلى خلق ثقافة مؤسساتية قائمة على الرفاهية والصحة والسلامة كأساس مهم لتحقيق النمو والنجاح والازدهار وليس مجرد عناصر تكميلية وثانوية. الصحة بالنسبة لنا مهمة وركيزة أساسية نبني عليها مجتمعًا مهنيًا مزدهرًا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.