أكثر من نصف النشيطين المشتغلين لا يتوفرون على شهادة.. و 54% “بدون عقدة عمل”

معدلات تعاقد العاملين بقطاع “الصناعة” وقطاع “الخدمات” فتبلغ على التوالي 59,1% و 56,6%

0 157

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أن أكثر من نصف (52,9%) النشيطين المشتغلين لا يتوفرون على شهادة خلال سنة 2021، مقابل 54,3% في 2020، فيما يتوفر 31,2% منهم على شهادة متوسطة و 15,9%على شهادة ذات المستوى العالي.

وأبرزت المندوبية ، في مذكرة إخبارية حول المميزات الأساسية للسكان النشيطين المشتغلين خلال سنة 2021 ، أن نسبة النشيطين المشتغلين الذين يتوفرون على شهادة ذات المستوى العالي ،فيما يخص قطاع النشاط الاقتصادي، تبلغ 27,8% من بين المشتغلين بقطاع “الخدمات”، 16,8% بقطاع “الصناعة”، 6,6% بقطاع “البناء والأشغال العمومية.

كما أفادت الـHCP أن أكثر من نصف المستأجرين (%54,6) لا يتوفرون على عُقدة عمل تنظم علاقاتهم مع مُشغّلهم.

وأوضحت المذكرة ذاتُها أن %45,4 من المستأجرين يتوفرون على عقدة عمل تنظم علاقاتهم مع مشغلهم. وتبلغ هذه النسبة نسبة 59,1% لدى النساء مقابل 41,9% لدى الرجال. مضيفةً أن المستأجرين العاملين بقطاع “الفلاحة والغابات والصيد” وقطاع “البناء والأشغال, العمومية” يسجلون أدنى معدلات تعاقد، 16,9% و17,8% على التوالي. أما معدلات تعاقد العاملين بقطاع “الصناعة” وقطاع “الخدمات” فتبلغ على التوالي 59,1% و56,6%.

وأشارت نفس المعطيات أيضاً أن حوالي نشيط مشتغل واحد من بين 10 (10,5%) يزاول عمل صُدفي أو موسمي، تمثل هذه النسبة 13,9% بالقرى و8% بالمدن. بلغت هذه النسب على التوالي 9,5% و12,3% و7,5% خلال سنة 2020.

وذكرت المندوبية أن أكثر من 14% من النشيطين المشتغلين يمارسون شغلا غير مؤدى عنه، تصل هذه النسبة إلى 30,1% بالوسط القروي متجاوزة بكثير النسبة المسجلة بالوسط الحضري (2,7%)، و36% لدى النساء، حيث تفوق نسبة الرجال (8%). الأشخاص الذين لا يتوفرون على شهادة هم الأكثر تعرضا للعمل غير المؤدى عنه بنسبة 18,7% مقابل 12,6% بالنسبة للأشخاص الذين يتوفرون على شهادة من مستوى متوسط و 2,8% بالنسبة للذين لديهم شهادة ذات مستوى عالي.

من جانب آخر، أشارت المندوبية إلى أن عدد السكان في سن النشاط (15 سنة فأكثر) بلغ 27.127.000 شخص، خلال سنة 2021، منهم 12.280.000 نشيط (10.772.000 مشتغل و1.508.000 عاطل) ، و14.847.000 خارج سوق الشغل.

وأفادت الـ HCP أنه مِن بين 10.772.000 نشيط مشتغل، 42,1% منهم يقطنون بالوسط القروي و22,3% منهم نساء . ويشكل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 34 سنة 34,8% ؛8,9% تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة، و26,9% تتراوح أعمارهم بين 25 و 34 سنة.

وأشارت المذكرة إلى أن قطاع “الخدمات” يبقى في مقدمة القطاعات المساهمة في توفير مناصب الشغل ، حيث يشغل 45,8% من النشيطين المشتغلين، 33,5% منهم يشتغلون بفرع التجارة، يليه قطاع “الفلاحة الغابة والصيد” (بنسبة 31,2%).

وفضلا عن ذلك، فإن أكثر من نصف (51,8%) النشيطين المشتغلين هم مستأجرين، و29,6% مستقلين، و13,7% مساعدين عائليين و2,2% مشغليين. خالصةً إلى “أن الشغل المزاوَل يتميز بضعف التأهيل والحماية والتنظيم”.

مجلة صناعة المغرب — يوسف يعكوبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.