أشغال صيانة الطريق السيار بين الرباط وفاس تؤدي إلى تباطؤ حركة السير محلياً

- حركة السير تتباطأ محلياً أو انحرافا إلى الاتجاه المعاكس لحركة المرور - شركة ADM دعت الزبناء إلى إعداد رحلاتهم مسبقاً واحترام تعليمات السلامة

0 167

كشفت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، قيامَها حالياً بإنجاز أشغال الصيانة في بعض المقاطع من الطريق السيار الرباط – فاس ، ودعت في هذا السياق زبناءها من مستعملي الطريق السيار إلى إعداد رحلاتهم مُسبقاً واحترام تعليمات السلامة.

الـADM  في بلاغ لها، أنهَت إلى عِلم مُستعمِلي الطريق السيار الرابط بين الرباط وفاس بأنها تقوم حاليا بإنجاز أشغال الصيانة في بعض المَقاطع” وهو ما سيؤدي إلى “حركة السير بوتيرة متباطئة محلياً، أو انحرافا إلى الاتجاه المعاكس لحركة المرور”، يوضح البلاغ.

وأبرز المصدر ذاته، أن الأمر يتعلق بالمقاطع الرابطة بين تيفلت وسيدي علال البحراوي (أشغال تقوية قارعة الطريق السيار، اتجاه فاس إلى الرباط، مع تحول مسار السير عند النقطة الكيلومترية PK 23)، وبين غرب مكناس والخميسات (أشغال تصريف المياه بقارعة الطريق السيار مع بطء في حركة السير على مستوى النقطة الكيلومترية PK85 في الاتجاه فاس صوب الرباط) .

ويتعلق الأمر أيضا بالمقطع الرابط بين شرق مكناس وغرب مكناس (أشغال تهيئة محلية على مستوى الفاصل المركزي وسط الطريق السيار مع بطء في حركة السير عند النقطة الكيلومترية PK121) ، وبين عين تاوجطات ومكناس ( أشغال تصريف المياه بقارعة الطريق السيار في كلا الاتجاهين مع بطء في حركة السير عند النقطة الكيلومترية 135 PK في الاتجاه فاس صوب الرباط ، و النقطة الكيلومترية PK140 في الاتجاه الرباط نحو فاس).

ودعت الشركة زبناءَها من مُستعملي الطريق السيار، في ظل هذه الظروف إلى تنظيم تنقلاتهم قبل السفر، والاستعلام الآني عن حالة حركة المرور من خلال تحميل تطبيق “ADMTRAFIC” ، وتجنّب ساعات الذروة بين 3 بعد الزوال و10 مساء أيام الجمعة ، وبين 6 مساء و10 مساء أيام الأحد، والتي تتزامن بشكل عام مع عودة المسافرين من عطلة نهاية الأسبوع، بالإضافة إلى عدم استعمال ممر الطوارئ إلا في حالات الضرورة القصوى، واحترام مسافة الأمان، والالتزام بتعليمات لوحات التشوير وخاصة تلك المتعلقة بتحديد السرعة.

وخلص بلاغ شركة الطرق السيارة بالمغرب إلى أنه لتوفير أقصى درجات السلامة والانسيابية لحركة السير بالمقاطع المعنية، “قامت الشركة بوضع أجهزة السلامة، ولا سيما علامات التشوير، في الأماكن المناسبة، مع اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتدبير حركة السير، وذلك بالتعاون الوثيق مع فرق الدرك الملكي والسلطات المحلية”.

مجلة صناعة المغرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.